الأحد, 9 مايو 2021

خلال اللقاء الأول للمحامين بالمملكة

استعراض رؤى وتوجهات وزارة العدل المتوازية مع رؤية المملكة 2030

 

اقرأ أيضا

 عقدت وزارة العدل أمس الأحد اللقاء الأول للمحامين في المملكة الذي نظمته بالتعاون مع الهيئة السعودية للمحامين، حيث تم استعراض رؤى وتوجهات الوزارة المتوازية مع رؤية المملكة 2030، وكما ناقش اللقاء أهم الخدمات التي تقدمها وزارة العدل للمحامين ودورها في تيسير أعمالهم.

جاء ذلك تحت رعاية وزير العدل رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمحامين الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني، وبحضور وكيل الوزارة الشيخ الدكتور أحمد بن عبدالعزيز العميرة، ووكيل الوزارة للشؤون القضائية الشيخ عبد الرحمن بن نوح، ووكيل الوزارة لشؤون التوثيق الشيخ عبدالعزيز الناصر، ووكيل الوزارة لشؤون التخطيط والتطوير الدكتور سامي الحمود، وبحضور عدد من المحامين والمحاميات.

من جهته أكد  وكيل وزارة العدل الشيخ الدكتور أحمد بن عبدالعزيز العميرة، أن هذا اللقاء الأول لن يكون اللقاء الأخير بين وزارة العدل وشركاء العدالة من المحامين والمحاميات، بل هو بداية لمجموعة من اللقاءات الدورية.

وقال العميرة: “نعدكم بمزيد من اللقاءات، وبمد جسور الحوار البنّاء، والاستماع لآرائكم ومقترحاتكم بكل اهتمام والعمل على تفعيلها بما يخدم المنظومة العدلية والعاملين في قطاع المحاماة، وكذلك إطلاعكم على رؤى وتوجهات الوزارة من أجل الاستفادة من آرائكم القيمة حولها”.

وأضاف وكيل الوزارة: “لاشك أن المحاماة جزء لا يتجزأ من جسد العدالة، ونحن في الوزارة مهتمون بالمحامين والمحاميات، وبكل ما من شأنه تسهيل مهمتهم والرقي بمهنتهم بما يسهم في حسن سير العدالة، وبما ينعكس على تقديم خدمة قضائية مميزة للمتقاضين من المواطنين والمقيمين”.

وكشفت الوزارة خلال اللقاء الأول مع المحامين، النقاب عن بوابة المحامين التي تسهل تقديم قرابة الـ30 خدمة إلكترونية للمحامين، وأكدت الوزارة أن البوابة تدعم أهداف الوزارة الرامية إلى تقديم أفضل الخدمات لشركائها، الأمر الذي يسهم في رفع كفاءة إجراءات العمل التوثيقي من جانب ويسهل على المحامين من جانب آخر.
 

وحظي اللقاء بتقديم مجموعة كبيرة من الرؤى والمقترحات من قبل المحامين والمحاميات التي تهم الشأن العدلي بشكل عام وقطاع المحاماة بشكل خاص، فيما أعلن معالي وكيل الوزارة عن عزم الوزارة إيجاد آليات تواصل مستمرة وفعالة مع المحامين والمحاميات في المملكة من أجل تسهيل وتيسير التواصل بين الطرفين.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد