الأحد, 9 مايو 2021

اجتماع “أوبك” .. السيناريوهات المحتملة

آثار اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” الكثير من المخاوف والتكهنات بشأن السيناريوهات المحتملة، سيما وأن الإجتماع الذي من المتوقع أن يعقد اليوم بمقر المنظمة بفيينا قد عُلقت على مخرجاته الكثير من الآمال والتطلعات.

اقرأ أيضا

من جانبها قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” في عنوانها الرئيسي “ثلاثة سيناريوهات محتملة لإجتماع اليوم”، مشيرة الى أن الإجتماع الحالي يهدف الى خفض أنتاج النفط الى أكثر من 1% من الأنتاج النفطي العالمي، وتناولت صحيفة المال الأمريكية ثلاثة سيناريوهات لمخرجات الاجتماع الـ171 لمؤتمر أوبك وتأثيرها على سوق النفط العالمي، من بينها وصول أوبك لقرار بشأن خفض أنتاج النفط، معتبرة أنه في حال تمكنت أوبك من الوصول الى أتفاق بهذا الشأن تكون المنظمة النفطية قد نجحت في أرباك المحلليين والخبراء الذين شككوا في أمكانية وضع اللمسات الأخيرة على أتفاق أوبك، حيث تعهدت الدول الأعضاء في المنظمة في سبتمبر الماضي على خفض الانتاج حوالى 2%، في محاولة لوقف تراجع اسعار النفط، لافتة الى أن المنظمة التي تسيطر على ثلث أنتاج العالم من النفط، فضت إجتماعها الأخير دون أن تضع التفاصيل بشأن أي الدول ستخفض أنتاجها، ومقدار هذا الخفض.

ونقلت الصحيفة عن محلليين قولهم بأنه في حال تمكنت المنظمة من زيادة الخفض المقرر من 830 ألف برميل في اليوم الى 1.33 مليون برميل فأن الأسعار ستشهد دفعة من 40 دولار للبرميل الى 50 – 55 دولار للبرميل، فيما قال محللون آخرون أن أوبك في حاجة الى تقليص أنتاجها الى أكثر من 2 مليون برميل في اليوم لأحداث فارق كبير في أسعار النفط، مستبعدين مناقشة أوبك لخفض أنتاجها بهذا المستوي.

في ذات الأثناء حذر محللون – وفقا لـ(وول ستريت) من أن عدم مشاركة الدول المنتجة للنفط غير الأعضاء في خفض أمدادهم من النفط، من شأنه أن يقوض أي مكاسب يسفر عنها أجتماع أوبك، سيما وأن روسيا التي تعتبر واحدة من أكبر مصدري النفط الخام في العالم قالت أنها لن تحضر الأجتماع الحالي.

وتوقعت الصحيفة في سيناريو آخر أن تتوصل أوبك الى أتفاق ضعيف يحفظ ماء وجهها ولا يحدث تأثير يذكر في أسعار النفط، ونقلت الصحيفة عن شركة “وود ماكنزي” لاستشارات الطاقة قولها بأن أوبك كانت قد تعهدت في مناسبات سابقة بأتفاقات ولكنها لم تنزلها على أرض الواقع بسبب الخلافات الداخلية، وحذر المحللون من أن عدم أتفاق أوبك سيحدث مزيد من تراجع سعر النفط.

وتوقعت الصحيفة في سيناريو ثالث أن تنهار المحادثات، بسبب الخلافات الداخلية بشأن من سيلتزم بخفض أنتاجه، مشيرة الى أن أجتماعات أوبك قد تمتد لأكثر من 11 ساعة بسبب أصرار دول مثل أيران والعراق على الوصول الى صفقة تناسب أحتياجاتها.

من جانبها توقعت وكالة (بلومبيرج) الأخبارية عدة سيناريهات للأجتماع الحالي من بينها توصل أوبك لأتفاق “مبهم”، يعفي بموجبه أيران والعراق من خفض الأنتاج، دون أن يضع قيود واضحة على الدول الأعضاء. محذرة من مثل هذا الأتفاق قد لا يكون كاف لأمتصاص الفائض من النفط في السوق العالمي، وقد يترك عدم موثوقية في صناعة النفط، الأمر – الذي سيدفع المستثمرين في قطاع النفط الى بيع الأصول.

وتوقعت الوكالة الأمريكية في سيناريو ثاني أن تتوصل المنظمة الى أتفاق، يحدد حصص واضحة لكل الدول الأعضاء في أوبك، دون أستثناءات تتجاوز تلك التي حددها أجتماع الجزائر، معتبرة أن هذا الأتفاق سيدفع أسعار النفط الى أكثر من 50 دولار للبرميل الواحد.

وأشارت (بلومبيرج) في سيناريو ثالث الى أمكانية فشل أوبك في التوصل الى أتفاق لخفض أنتاج النفط – الأمر- الذي من شأنه أن يحطم أسعار النفط الى دون 40 دولار للبرميل.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد