الجمعة, 7 مايو 2021

قطاعا الاعمال السعودي والتركي يتوصلان إلى تفاهمات مشتركة بإبرام 8 اتفاقيات لتنمية علاقات التعاون التجاري

القصبي: السعودية تسعى بكافة طاقاتها من أجل تعزيز العلاقات الاستثمارية مع تركيا

توصل قطاعي الاعمال السعودي والتركي خلال اجتماع مجلس الأعمال السعودي التركي المشترك، الذي انعقد في إسطنبول يوم الأربعاء 30 نوفمبر المنصرم برعاية هيئة العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية، إلى تفاهمات ونتائج ايجابية تمخضت عن توقيع 8 مذكرات تفاهم في قطاعات الصناعة والعقارات والتمويل والصناعات العسكرية.

اقرأ أيضا

وكان أن خاطب الاجتماع كل من وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، ووزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي الذي أكد إن بلاده تهدف إلى إنشاء بيئة ومناخ خاليين من العقبات على الأصعدة التجارية والاستثمار والاقتصاد، مع المملكة، معربا عن تطلعه من رجال الأعمال المشاركين في الاجتماع العمل على تنفيذ مشاريع مشتركة بين البلدين، في الوقت الذي أبدى فيه استعداد حكومة بلاده لدعم تلك المشاريع.

كما نوه إلى سعي الحكومة التركية لإزالة جميع العوائق مع المملكة فيما يتعلق بالمنتجات البتروكيميائية ومشتقاتها، فضلا عن القيام برفع الرسوم الجمركية وضرائب أخرى، مؤكدا بأنه لا يوجد في العالم بلدان مكمّلان لبعضهما كما هي الحال لدى تركيا والمملكة، إذ أن ما هو غير موجود في تركيا متوفر في المملكة والعكس صحيح.

وبدوره أشار وزير التجارة والاستثمار ماجد القصبي، إلى أن المملكة تسعى بكافة طاقاتها من أجل تعزيز العلاقات الاستثمارية بين البلدين، لافتا إلى أهمية رفع مستوى الاستثمار المتبادل بين البلدين الشقيقين، فيما تعهد بسرعة انهاء إجراءات إصدار تأشيرات رجال الأعمال الأتراك، إضافة إلى منح تسهيلات كبيرة.

ومن جانبه نوه رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال السعودي التركي مازن رجب بالعلاقات المتميزة بين البلدين على مستوى القيادة والشعبين الشقيقين، مشيدا بالجهود الحكومية في البلدين الرامية لتعزيز وتنشيط علاقات التعاون الاستثماري والتجاري لما فيه المصلحة المشتركة، متوقعا أن تشهد الفترة المقبلة خاصة بعد أن تكللت هذه الزيارة بتوقيع مذكرات التفاهم الثمانية المتنوعة بين الشركات السعودية والتركية مزيدا من التطورات المبشرة على صعيد التعاون التجاري بين البلدين من خلال فسح المجال أمام قطاعي الأعمال السعودي والتركي للعب دور أكثر فاعلية، مما يعزز من توجه القطاع الخاص لنيل حصص أكبر من الاستثمارات المشتركة، منوها إلى أن الاستثمارات السعودية في تركيا بلغت 10 مليارات دولار.

وفي ذات السياق ذكر رئيس الجانب التركي في مجلس الأعمال التركي السعودي يوسف جوهر، أن المملكة وتركيا تسعيان لإقامة مشروعات أعمق من الناحية الاستراتيجية، متوقعا إقبال المستثمرين على المدى المتوسط والبعيد، على تنفيذ استثمارات أكثر قوة في قطاعات البنية التحتية الصناعية وتأسيس شركات هندسية وأخرى للمقاولات.

وخلال الاجتماع قدم ماهر صالح جمال، رئيس غرفة مكة المكرمة وعضو اللجنة التنفيذية بمجلس الاعمال السعودي التركي عرضا عن أبرز الفرص الاستثمارية بمنطقة مكة المكرمة فيما قدمت هيئة الاستثمار التركية عرضا عن الاقتصاد التركي. ، كما قدم نائب رئيس الجانب السعودي في مجلس الاعمال السعودي التركي رئيس لجنة الحج والعمرة بالمجلس زياد محمد جمال فارسي ورقة عمل عن المأمول من تطوير خدمات الحج والعمرة من جانب القطاع الخاص، وفي السياق ذاته قدم الرئيس التنفيذي لشركة ايمان التركية للسياحة والحج والعمرة يوسف هاليف عرضاً عن الحج والعمرة من زاوية القطاع الخاص التركي . 

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد