الإثنين, 17 مايو 2021

صندوق الاستثمارات العامة قد يطرح شركات المطاحن للبيع بالكامل

ينتظر أن يحدد صندوق الاستثمارات العامة، خيارين لعملية طرح أسهم الشركات الأربع المزمع انتهاء إجراءاتها خلال الأشهر المقبلة، وذلك بعد تعيين المستشار المالي لها، تتمثل الأولى في طرح نسبة 100 في المائة للاكتتاب العام، أو الاحتفاظ بنسبة معينة بحسب توجهات الصندوق وهو الخيار الثاني.

اقرأ أيضا

ووفقا  لـ “الاقتصادية”، فإن نظام الشركات الجديد في وزارة التجارة والاستثمار، حدد رأسمال الشركة الواحدة بمبلغ 500 ألف ريال، ومليوني ريال إجمالي رأسمال شركات المطاحن الأربع.

من جهته، قال المهندس أحمد بن عبدالعزيز الفارس؛ محافظ المؤسسة العامة للحبوب، إن المؤسسة تستعد لعمل الشركات الأربع تحت إدارة الدولة لحين طرحها للبيع من قبل الصندوق، حيث تعقد المؤسسة حاليا اجتماعات خاصة في عملية ترتيب في فصل تلك الشركات الأربع.

وفيما يتعلق بجنسيات الشركات الثماني التي فازت بالمناقصة الخاصة باستيراد كمية 945 ألف طن من الشعير موزعة على مناشئ “أستراليا، وأمريكا الجنوبية، والاتحاد الأوروبي ، والبحر الأسود”، أوضح محافظ المؤسسة أن أغلبية الشركات الثماني التي فازت بالمناقصة أوروبية، في حين جاءت شركة آسيوية “أستراليا” بشركة واحدة، بينما تصدرت الشركات السويسرية المجموعة بشركتين فقط.

يأتي ذلك بعد أن أتمت المؤسسة إجراءات ترسية استيراد التي تمثل أولى مناقصات المؤسسة بعد تسلمها ملف الشعير في شهر أكتوبر الماضي.

وأفاد أحمد الفارس، أنه تمت دعوة 24 شركة عالمية متخصصة في تجارة الحبوب والتي تم تأهيلها خلال الشهرين الماضيين، تقدمت منها 20 شركة للمنافسة على توريد الكميات المطلوبة، وقد تمكنت ثماني شركات من الفوز بتوريد 16 شحنة وفقا لأقل الأسعار المقدمة لكل شحنة وبإجمالي كمية بلغت 945 ألف طن (+/- 10 في المائة ) وموزعة على موانئ المملكة في البحر الأحمر بواقع 13 شحنة كميتها 765 ألف طن ، وموانئ المملكة على الخليج العربي بواقع ثلاث شحنات كميتها 180 ألف طن للتوريد خلال الفترة (يناير – مارس2017م).

وأوضح الفارس أنه تم تطبيق الإجراءات المتبعة باستيراد القمح على هذه المناقصة من حيث تأهيل أهم الشركات العالمية الكبرى المتخصصة لضمان الحصول على أفضل الأسعار التي تتوافق مع المواصفات المطروحة ما أتاح للمؤسسة الترسية على الأقل سعراً ، وأشار إلى أنه يمكن للمهتمين استعراض السعر والمناشئ المقبولة التي تم التعاقد عليها من خلال الموقع الإلكتروني.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد