الإثنين, 19 أبريل 2021

الأمير مشعل بن ماجد: “مترو جدة” سيرى النور .. قريباً

كشف الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز – محافظ جدة أن مشروع مترو جدة سيخرج للنور قريبًا لافتا إلى الانتهاء من مشروع تطوير الكورنيش الشمالي أكتوبر المقبل، مبينًا أن المشروع الآن سيكون في بدايته حكومي، وبقية المرافق سيتم الإعلان عنها لاحقًا.

اقرأ أيضا

ولفت الأمير مشعل إلى أن جدة ستكون من أوائل المدن المتحضرة عند اكتمال حزمة المشروعات فيها، ولله الحمد مراحل العمل تسير بوتيرة جيدة ومرضية جدًا خصوصًا بعد تجاوز المراحل الصعبة التي واجهت المشروع، فجدة ستشهد قفزة حضارية كبيرة، وشدد إلى أنه سيتم وضع شبكة للمراقبة لرصد «المتنمرين» وذلك للحفاظ على المرافق العامة بجدة، وسيتم فرض عقوبات صارمة وواضحة للجميع، ولن تكون هناك قضايا ضد مجهول أبدًا، فمن يريد أن يستمتع فأهلًا وسهلًا ومن يريد أن يفسد المرافق العامة فسيطبق بحقه العقوبات المناسبة. حسبما تناولته “المدينة”.

جاء ذلك خلال زيارته صباح أمس لشركة مترو جدة، وكان في استقباله أمين محافظة جدة الدكتور هاني بن محمد أبو راس والمدير التنفيذي لشركة مترو جدة د. أسامة عبده، وقدم الأمين شرحًا لمكونات مشروع النقل العام بمحافظة جدة، بعدها انتقل سموه إلى مشروع تطوير الكورنيش الشمالي للمرحلتين الرابعة والخامسة، والذي يعتبر من أهم مشروعات تطوير الواجهة البحرية بمحافظة جدة، حيث قدم الأمين شرحًا مفصلًا عن المشروع والذي تجاوزت نسبة إنجازه 62%ويمتد مشروع تطوير الكورنيش الشمالي للمرحلتين الرابعة والخامسة من ميدان النورس إلى شارع جبير بن الحارث وتبلغ المساحة الإجمالية نحو 727.281م2 .

وقال في نهاية الجولة: لقد وقفنا اليوم على مشروع الواجهة البحرية الذي يمتد على مسافة تتجاوز الخمسة كيلومترات تقريبًا حيث شهدنا تطورًا كبيرًا في مراحل الإنجاز تمثلت في خدمات ومماشي ومسابح إضافة إلى خدمات الإنترنت مؤكدًا أن المواطن سيتمتع عقب انتهاء المشروع بحزمة من الخدمات المتنوعة التي ستضاهي بها مدينة جدة أفضل مدن العالم. مطمئنًا أهالي جده أن جدة لا تزال عروسًا وأن المشروع تجاوز مراحله الصعبة ويسير الآن بأفضل ما يمكن حيث من المقرر أن يتم إنجاز كامل المشروع بحلول شهر أكتوبر المقبل، مبينًا أنه بالنسبة للموقع الجديد فقد زود بشبكة مراقبة متكاملة للحفاظ على ممتلكاته، داعيًا أهالي وزوار محافظة جدة إلى الاستخدام الأمثل لتلك المرافق التي وضعت من أجلهم.

وأشار أمين محافظة جدة الدكتور هاني أبو رأس إلى أن الطموح كبير جدًا للرفع من مستوى محافظة جدة الحضاري، وسنبذل كل الجهد من أجل الانتهاء من المشروعات القائمة الآن، ومشروع الواجهة البحرية سيتم البدء قريبًا في مراحله السادسة والسابعة، والتطوير مستمر، ونسعى دائما الى الاستماع الى ملاحظات جميع المهتمين لتحقيق اقصى درجات الراحة والدقة في تنفيذ المشروعات

ولفت الأمين إلى أن الربع الثالث في هذا العام سيتم تدشين المشروع بالكامل، وسيكون التحدي الكبير في تحقيق موعد التسليم، وسيتم تجاوز كافة التحديات، وأبان أن المشروعات المرافقة لمشروع الواجهة البحرية سيتم طرحها للمستثمرين خلال جدول زمني سيتم الاعلان عنه قريبا، والترتيب لميزانياتها وطرحها، خصوصا أن تصاميمها جاهزة

وكشف الامين ان عقود إيجارات بعض المرافق الموجودة في الواجهة البحرية، والتي تتجاور مع مشروع الواجهة البحرية سيتم احتواؤها داخل المشروع بعد ان يتم دراسة عقودها وتجديدها. لافتا في ذات الوقت الى ان «الأمانة» قامت مؤخرا بتسمية شارعين باسم الابطال العواجي والشراري وهو مقترح من لجنة تسمية الشوارع، وتم اتخاذ القرار بناء على موافقة سمو أمير منطقة مكة المكرمة. وعن جملة مشروعات شرق جدة قال الامين ان الامانة لا تستطيع المضي قدما في تنفيذ مشروعات شرق جدة الا من خلال الميزانيات الموضوعة.

مؤكدًا ان هذه المشروعات الكبرى ما كان لها ان تتحقق بدون الدعم الكبير من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد – حفظهم الله – وبمتابعة وتشجيع من مستشار خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، والشكر موصول لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، الذي يتابع ادق تفاصيل المشروعات أولًا بأول، ولا يفوتني ان اشكر مقام وزارة الشؤون البلدية والقروية ممثلة في الوزير.

الجدير بالذكر ان مشروع النقل العام بجدة له أهمية قصوى كونه من أهم الحلول لمشكلة الازدحام المروري الذي تعاني منه مدينة جدة – حيث تعتبر من أكبرمدن المملكة وبوابة الحرمين الشريفين والوجهة السياحية الأولى ومن أهم الوجهات الاقتصادية في المملكة ايضًا. فيما يبلغ عدد المركبات بأنواعها داخل مدينة جدة أكثر من 3 ملايين مركبة ويزداد العدد سنويًا بأكثر من مئة ألف مركبة، وتساهم وسائل النقل العام حاليًا بأقل من 2%من عدد الرحلات يوميًا بينما من المتوقع أن تستقطب وسائل النقل العام بعد تشغيل مشروع النقل العام الى أكثر من 25 %من عدد الرحلات.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد