الإثنين, 12 أبريل 2021

الجاسر: الأسطول الجديد أسهم في الحد من أزمة الحجوزات

انضمام 3 طائرات لأسطول الخطوط السعودية و 29 طائرة أخرى تصل تباعا

وصلت إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة مساء الأربعاء الماضي ثالث طائرات الخطوط السعودية الجديدة التي يتم استلامها خلال عام 2017م وهي من طراز ايرباص (A330-300) الإقليمية قادمة من مقر شركة إيرباص في تولوز بفرنسا، وهي الطائرة رقم (11) التي يتسلمها الناقل الوطني من إجمالي (20) طائرة من هذا الطراز كان تم توقيع اتفاقية للاستحواذ عليها ضمن (50) طائرة إيرباص سيخصص الجزء الأكبر منها لخدمة القطاع الداخلي .

اقرأ أيضا

وكانت أولى طائرات “السعودية” الجديدة خلال العام الجاري 2017م قد وصلت في الأول من يناير وهي من طراز بوينج (B777-300) المزودة بالأجنحة الجديدة للدرجة الأولى ، فيما كانت ثاني الطائرات وصولاً من طراز ايرباص (A320ceo)  ذات الممر الواحد في الثالث من يناير .

وسوف تصل تباعا خلال العام الحالي (29) طائرة جديدة أخرى، منها (7) طائرات من طراز بوينج (B787-9) دريملاينر  و (5) طائرات من طراز بوينج (B777-300) المزودة بأجنحة الدرجة الأولى و (9) طائرات من طراز ايرباص (A330-300) الإقليمية و (8) طائرات من طراز ايرباص (A320ceo) ليصل المجموع إلى (32) طائرة .

أوضح ذلك مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر مشيرا إلى أن توالي وصول الطائرات الجديدة وانضمامها لأسطول “السعودية” يأتي في إطار الخطوات التطبيقية لمبادرة تحديث وتنمية الأسطول إلى (200) طائرة حديثة بحلول عام 2020م وهي إحدى المبادرات الرئيسية لبرنامج التحول الذي يجري تنفيذه في المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية ويهدف إلى مضاعفة ما تم تحقيقه من إنجازات على مدى سبعين عاماً خلال سبعة أعوام، عبر الإستثمار الأمثل في العنصر البشري والأسطول وتطوير المنتجات وتحسين الخدمات ورفع الكفاءة التشغيلية بحيث تحقق هذه الاستراتيجية الأهداف التشغيلية المتمثلة في زيادة السعة المقعدية داخلياً والتوسع في التشغيل الدولي من خلال تدشين وجهات دولية جديدة وزيادة الرحلات إلى الوجهات التي تشهد حركة سفر متنامية ، يضاف إلى ذلك الحرص على رفع كفاءة التشغيل مع الحفاظ على أعلى معايير السلامة والجودة .

وأضاف الجاسر : “الطائرات الجديدة سوف دعم العمليات التشغيلية للناقل الوطني خلال الفترة المقبلة وتوفر المزيد من السعة المقعدية على القطاع الداخلي إلى جانب دعم خطط التوسع في شبكة الرحلات الدولية بوصولها إلى وجهات جديدة حيث تقرر حتى الآن التشغيل لكل من مالطان في باكستان وبورت سودان إلى جانب تشغيل رحلات مباشرة بين الرياض ومانشستر ، وقد أسهمت الطائرات التي تم استلامها خلال العام الماضي 2016م وبدرجة كبيرة في خدمة الخطط التشغيلية على القطاعين الداخلي والدولي حيث تمت زيادة السعة المقعدية للقطاع الداخلي بنسبة (16%) وتشغيل رحلات مباشرة إلى وجهات دولية جديدة تمثلت في جزر المالديف وميونيخ وأنقرة والجزائر .

وأكد الجاسر أن برنامج تحديث وتنمية الأسطول يتم وفق ما هو مخطط له وقد أسهم ذلك في الحد من أزمة الحجوزات على الرحلات الداخلية  بعد أن تمت إضافة أكثر من (3,2) مليون مقعد للسعة المقعدية خلال العام .
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد