السبت, 17 أبريل 2021

“المحاسبون الدوليون”: شركات التأمين السعودية تجمع 36.7 مليار .. 52% منها لـ 3 شركات

كشفت شركة المحاسبون الدوليون ان إجمالي أقساط التأمين المكتتبة بها في السعودية بلغت 36.7 مليار ريال، نهاية العام 2016، مقارنة بـ 36.8 مليار ريال في العام 2015، ومشيرة الى ان صافي الأقساط المكتسبة بلغ 30.7 مليار ريال، بعد بلغت 27.4 مليار ريال بنهاية العام السابق.

اقرأ أيضا

وبحسب تقرير صادر عن “المحاسبون الدوليون” وهي شركة متخصصة في المحاسبة والاجراءات الضريبية، استحوذت 3 شركات هي: التعاونية وبوبا وميدغلف على 19.2 مليار ريال من اجمالي الاقساط المكتتبة في 2016، مثلت نسبة 52.3% من اجمالي الاقساط المكتتبة.

وبين التقرير ان قطاع التامين الصحي استحوذ على 18.9 مليار ريال وبنسبة فاقت الـ 50% من اجمالي الاقساط المكتتبة خلال العام 2016، ثم قطاع التامين على السيارات بقيمة 11.9 مليار ريال، فالتامين العام بـ 3.5 مليار ريال، ثم قطاع الممتلكات 2.4 مليار ريال.

واستحوذت 3 شركات التعاونية وبوبا وميدغلف ايضا على 15.4 مليار ريال وبنسبة 81.5%، من اجمالي الاقساط المكتتبة في القطاع الصحي بنهاية العام 2016، فيما بلغت حصة الـ 31 شركة المتبقية والتي شملها التقرير 3.5 مليار ريال وبنسبة 18.5%، فقط لاغير.

وبحسب تقرير المحاسبون الدوليون عن قطاع التأمين السعودي فقد بلغ صافي المطالبات المتكبدة 23.68 مليار ريال، في العام 2016، مرتفعة من 21.56 مليار ريال سجلتها بنهاية العام السابق، مشيرة الى ان حقوق المساهمين بلغت 14.34 مليار ريال، بعد ان كانت 12.42 مليار بنهاية 2015.

ووفقا للتقرير سجلت شركات التامين المدرجة في سوق الاسهم السعودية “تداول” 2.5 مليار ريال ربح قبل الزكاة بنهاية العام 2016 والذي قفز باكثر من 140% عن مستويات 2015.

وابان التقرير ان  سوق التأمين في المملكة العربية السعودية قدم نتائج قوية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016، وان حدة المنافسة والبيئة التنظيمية تحسنت في العامين الماضيين اضافة الى مستويات الربحية، وانه حققت العديد من الشركات النمو المستهدف، حيث تعزز هذا النمو أساسا من اقسام السيارات والقطاع الصحي في السوق.

وأضاف التقرير انه ومع ذلك، فإن قطاع التأمين لا يزال يواجه عددا من التحديات، وان تركيز الاقساط والأرباح ضمن عدد قليل من الشركات، والخسائر المتراكمة على مدى السنوات الماضية، وظروف السوق تمثل بعض المخاوف .

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد