الإثنين, 12 أبريل 2021

 “هدف” تستعرض عدد من البرامج لدعم توظيف وتدريب القوى العاملة الوطنية بغرفة الشرقية

استعرض مدير عام فرع صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف” بالمنطقة الشرقية ، محمد بن دخيل الله آل علي، عدداً من البرامج التي يُقدمها صندوق تنمية الموارد البشرية ” هدف ” لأجل توظيف وتدريب القوى العاملة الوطنية في القطاع الخاص .

اقرأ أيضا

وأوضح خلال لقاء الثلاثاء الشهري الذي نظمته غرفة الشرقية، بحضور رئيس الغرفة عبدالرحمن بن صالح العطيشان، والأمين العام عبدالرحمن بن عبدالله الوابل، وعدد من رجال الأعمال والمهتمين والمتخصصين بمقر غرفة الشرقية الرئيسي بالدمام، أن رؤية الصندوق هي قوى عاملة وطنية منتجة ومستقرة، ورسالة الصندوق تهدف إلى تنمية القوى العاملة الوطنية ورفع قدرتها التنافسية لتوظيفها في القطاع الخاص عبّر دعم برامج تدريب وتأهيل وتوظيف متخصصة ومتميزة تُلبي احتياجات المستفيدين من خلال كوادر بشرية مؤهلة ونظم معلومات متطورة ومنهجية معرفية وبحثية متكاملة.

وبين أن الصندوق يعمل على تحمل نسبة من راتب من يتم توظيفه أو تدريبه في منشآت القطاع الخاص، ويدفع صاحب العمل النسبة المتبقية من الراتب، ويكون تحمل الصندوق لهذه النسبة وفق البرامج والشروط والأنظمة اللازمة لصرفها .

وعدّد آل علي بعض البرامج التي يقدمها الصندوق لأجل تدريب وتوظيف القوة العاملة الوطنية من الشباب والشابات في القطاع الخاص مثل برنامج التدريب المرتبط بالتوظيف، الذي يهدف إلى توظيف الباحثين عن العمل في منشآت القطاع الخاص بموجب عقود عمل من خلال التوظيف المباشر و آلية دعم التدريب الخارجي لغير المؤهلين، وبرنامج الدعم الإضافي للأجور الذي يسهم الصندوق من خلاله في دعم رواتب الموظفين الجدد في المنشآت الواقعة في النطاقين البلاتيني و الأخضر، كذلك المنشآت الخضراء الصغيرة جداً (9 موظفين فأقل)، لمدة تصل إلى 4 سنوات و رفع سقف دعم الراتب الشهري إلى حد يصل إلى 4000 أربعة آلاف ريال شهرياً، ومساهمة الصندوق في زيادة فرص توظيف عمل المرأة في القطاع الخاص من خلال عدد من البرامج التي تهدف إلى زيادة هذه الفرص و بما يعمل على استقرار المرأة العاملة .

و من هذه البرامج برنامج (العمل عن بُعد) ، الذي يهدف إلى الاستفادة من التقنية الحديثة والوسائل المتاحة الأخرى من قبل منشآت القطاع الخاص في توظيف المرأة وذوي الإعاقة وزيادة فرص الاستفادة من هذه الطاقات بالعمل عن بعد دون الحاجة إلى عناء التنقل، بالإضافة إلى برنامج دعم عمل المرأة في منشآت القطاع الخاص من خلال برامج التدريب والتوظيف، الذي قد يصل الدعم فيه إلى 3 سنوات في مجالات معينة كمحلات بيع المستلزمات النسائية وعمل المرأة في المصانع و بما يتوافق مع الضوابط المنظمة لذلك، داعيا إلى الاستفادة من برامج التدريب والتأهيل المختلفة التي يدعمها الصندوق بتعويض المستفيدين مادياً عن تكاليف التدريب ورسوم الاختبارات بعد حصول المتدرب على الشهادة المهنية، والاستفادة كذلك من موقع دروب الذي اطلق خصيصاً من قبل الصندوق بهدف مساعدة الطلاب والباحثين عن عمل والساعين إلى تطوير مسارهم المهني.

و عبر مدير عام فرع ” هدف ” بالشرقية ، عن استعداده لاستقبال مقترحات ممثلي القطاع الخاص الهادفة إلى دعم تدريب وتأهيل ومن ثمّ توظيف الشباب السعودي ، لافتاً إلى الأمر لا يتوقف عند حد التوظيف بل هناك متابعة للمنشآت المستفيدة من دعم الصندوق عبر زيارات مفاجئة وأخرى مجدولة للتأكد من التزام المنشآت بضوابط الدعم المقدم لها.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد