الجمعة, 7 مايو 2021

رئيس غرفة الرياض: زيارة خادم الحرمين لماليزيا تدفع بالعلاقات التجارية بين البلدين إلى آفاق جديدة

أكد المهندس أحمد بن سليمان الراجحي رئيس مجلس ادارة غرفة الرياض التجارية والصناعية أن جولة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله الآسيوية التي بدأت بزيارة مملكة ماليزيا تأتي في إطار المباحثات المستمرة بين البلدين لكل ما فيه صالح الأمة الإسلامية، مبيناً أن المكانة المتميزة للبلدين في لعالم الإسلامي والعالم أجمع أسهمت في تقوية الدور السياسي والاقتصادي للبلدين .

اقرأ أيضا

وأشار الراجحي في تصريح له اليوم إلى أن زيارة خادم الحرمين الشريفين  ستسهم في تعزيز العلاقات بين المملكة وماليزيا، وتفتح آفاق جديدة للتعاون الاقتصادي القائم بين البلدين، وفق رؤية 2030، مشيراً إلى أن فرص تعزيز الشراكات الاقتصادية بين البلدين واسعة نظراً للعلاقات الاقتصادية والتجارية القوية .

وأضاف تعد ماليزيا أحد الشـركاء التجـاريين الرئيسـيين للمملكـة، ولدى البلدين اتفاقيات عديدة توثيق تلك العلاقة وفـى مقــدِّمتها “اتفــاق تعــاون اقتصــادي وفنــي” وُقع عام 1395، لتطــــوير التعــــاون الاقتصـــادي والفنـــي، إضافة لإقامــة جهــود إنمائيــة مشتركة بهــدف تشــجيع التعــاون الاقتصادي والفني بينهمـا.

وأبان الراجحي أن إنشاء مجلس الأعمال السـعودي المـاليزي المشترك يسهم بشكل كـبير في تعزيز العمل المشترك بين قطاعي الأعمال في البلدين، ويعزز ذلك وجود اتفاقيات بين البلدين كاتفاقية التعاون في التجارة والمجالين الاقتصادي والفني، واتفاقية منع الازدواج الضريبي، واتفاقية تعزيز الاستثمارات وحمايتها، موضحاً أن حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2015 تخطى الـ (15) مليار ريال، وتمثل المملكة الشريك رقم 19 في قائمة دول العالم من حيث التبادل التجاري مع ماليزيا وتأتي في المرتبة 23 في قائمة الدول التي تستقبل صادرات من ماليزيا.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد