الثلاثاء, 18 مايو 2021

الهيئة تحويل المطارات الاقليمية إلى دولية

الطيران المدني: رفضنا طلب طيران المها بسبب السيادة وضاعفنا أسعار الوقود على الخطوط السعودية

قال الكابتن عبدالحكيم البدر مساعد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني أن الهيئة لم تقصر بتصاريح طيران المها، وهي من رغبت باعادة دراسة السوق السعودي وبعدها لم يحدث اي تواصل بيننا وبينها ثم أعلنت الإنسحاب. 

اقرأ أيضا

وبين البدر أن طيران المها سبق وطلبت بأن تعمل برخصة قطرية حتى تختبر وتدرس السوق السعودي ثم تفكر بالرخصة السعودية، وهذا تجاوز للأنظمة السيادية ورفضت الهيئة العامة الطيران المدني ذلك الطلب .

وفيما يخص دعم الخطوط السعودية بالوقود أعلن البدر أن الهيئة العامة للطيران المدني رفعت أسعار الوقود على “السعودية” إلى الضعف في العام الماضي وتنظر الهيئة لجميع الشركات الوطنية بسواسية .

وأعلن البدر أن الهيئة العامة للطيران المدني قررت تحويل المطارات الاقليمية التي تستقبل رحلات من خارج المملكة إلى مطارات دولية وبالتالي تنطبق عليها معايير وتراخيص المطار الدولي .

وتحدث “البدر” عن مشروع “وطني” للمطارات المحورية في مطار ابها كمطار محوري للجنوب تشغله طيران ناس ومطار حائل كمطار محوري للشمال تشغله نسما للطيران وأكد ان المشروع يحظى بدعم حكومي مادي يقدر بـ380 مليون ريال سنويًا من الدولة .

وأكد البدر ان الهيئة العامة للطيران المدني لن تملك المطارات ولن تشغلها مستقبلًا بل سيتم تخصيصها وتشغيلها من قبل القطاع الخاص ، وسيكون دورها تشريعي تنظيمي وملكية المطارات والقطاعات المخصخصة ستعود لشركة الطيران المدني القابضة .

وفي سؤال عن تراخيص الشركات الجديدة أكد البدر ان طيران اديل ستسلم رخصته الفنية في شهر يوليو أو اغسطس وفيما يخص الخدمات الارضية اعلن عن قرب دخول مقدم خدمة ثالث بجانب الشركة السعودية للخدمات الارضية “شركة مساهمة” و شركة سويس بورت .

وفيما يخص محاربة شركة لشركة أكد “البدر” ان الهيئة العامة للطيران المدني تمنع اي تخفيض اسعار تذاكر لتكون بأسعار رخيصة جدًا ولمدة طويلة ، مثلًا تذاكر بـ5  ريال ولمدة شهر، واستشهد البدر ان هناك شركة طيران بالمملكة (لم يسميها) ارادت وضع عرض على خط جدة باسعار رخيصة بعد دخول مشغل جديد على هذا الخط ورفضت الطيران المدني هذا الفعل.
 

ذات صلة

التعليقات 1

  1. alhaddad says:

    الصورة خطا
    شعار طيران المها وطائرة شركة السعودية الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد