الإثنين, 17 مايو 2021

الصكوك السعودية تستقطب طلب عالمي يتجاوز الـ 25 مليار دولار

مصادر مطلعة في حديثها لوكالة (بلومبيرج) الأخبارية أن اول سندات أسلامية مقومة بالدولار في المملكة العربية السعودية، والتي من المتوقع أن يتم تسعيرها اليوم الأربعاء، أجتذبت أكثر من 25 مليار دولار من طلبات المستثمرين، منذ مساء يوم الثلاثاء.

اقرأ أيضا

وقالت المصادر أن السعودية تخطط لبيع السندات لمدة استحقاق خمس سنوات في نطاق 115 نقطة أساس، و10 سنوات بفارق 155 نقطة أساس.

وكانت السعودية قد فتحت الحجز لأول أصدر لها من السندات الأسلامية المقومة بالدولار، يوم أمس الثلاثاء.

وأدرجت السعودية إفصاحا يتعلق بمتطلبات احتجاز نسبة من مخاطر الائتمان التي ينص عليها قانون أمريكي في نشرة أول إصدار لها لصكوك دولارية من المتوقع أن تطلقها هذا الأسبوع قد تبلغ قيمتها عشرة مليارات دولار.

وتقول السعودية في نشرة الصكوك إنها لا تعتبر صكوكها المزمعة توريقا لكن الإصدار “قد ينضوي، فنيا، تحت صياغة قوانين احتجاز المخاطر الأمريكية”.

ينظر إلى الصكوك عادة على أنها قائمة على أصول وليست مدعومة بأصول لكن بغية الامتثال لهذا القانون فسيجري شراء خمسة بالمئة على الأقل من الحجم الأساسي الإجمالي لكل شريحة مصدرة حسبما أظهرته النشرة السعودية.

وقال مكتب المحاماة وايت آند كيس، الذي عمل مستشارا قانونيا للبنوك التي ترتب إصدار الصكوك، في نشرة بتاريخ السابع من أبريل نيسان “غالبية الصكوك في الأسواق العالمية قائمة على أصول وهو ما يجعلها معتمدة على الجدارة الائتمانية للمصدر.”

وبدأت المملكة اجتماعات مع المستثمرين الأحد الماضي قبيل الإصدار المزمع وهو ثاني عملية بيع لأدوات دين تقوم بها الرياض بعدما باعت سندات دولية العام الماضي بقيمة 17.5 مليار دولار في أكبر إصدار من نوعه على الإطلاق بالأسواق الناشئة.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد