الأحد, 11 أبريل 2021

إرنست ويونغ: تراجع إيرادات سوق الضيافة في الرياض وجدة  بسبب خفض الإنفاق في القطاعين العام والخاص

كشف تقرير إرنست ويونغ (EY) ان سوق الضيافة في الرياض وجدة شهدت تراجعاً في متوسط إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 26.0% و24.4% على التوالي مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. ويمكن أن يُعزى الانخفاض في أداء الفنادق في المدينتين الرئيسيتين في المملكة إلى تراجع أعداد المؤتمرات والمعارض بسبب خفض الإنفاق ضمن شركات القطاعين العام والخاص.

اقرأ أيضا

واظهر التقرير حول قطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لشهر فبراير 2017، انقسامًا متساويًا في سوق الضيافة في جميع دول مجلس التعاون الخليجي بين نمو وتراجع مؤشرات الأداء الرئيسية في فبراير 2017 بالمقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي.

وبحسب التقرير، سجلت نصف أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ارتفاعاً في متوسط إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة، وهذه الأسواق هي الإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر؛ فيما سجل النصف الآخر في أسواق المملكة العربية السعودية والبحرين وسلطنة عُمان تباطؤًا في الأداء.

وفي تعليق له حول التقرير، قال يوسف وهبة، رئيس قسم خدمات الاستشارات العقارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في EY: “من المتوقع أن تواصل سوق الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تسجيل أداء أدنى من المعتاد، بالرغم من أن بعض المدن سجلت تحسناً طفيفاً بسبب انعقاد المعارض والفعاليات والمهرجانات السنوية، التي تُقام عادةً خلال الربع الأول من العام”.

ومن بين مُدن دول مجلس التعاون التي شملتها الدراسة، سجلت الفنادق الموجودة ضمن المدينة في دبي أعلى معدلات إشغال بنسبة بلغت 89.1%، فيما سجلت الفنادق الشاطئية في دبي أعلى متوسط إيرادات للغرفة بواقع 399 دولار أمريكي. وفي دولة الإمارات أيضاً، شهدت مدينة أبوظبي أعلى ارتفاع في متوسط إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة مقارنة مع شهر فبراير 2016.
 
وسجل سوق الضيافة في أبوظبي ارتفاعاً في جميع مؤشرات الأداء الرئيسية في فبراير 2017. وخلال الشهر الماضي، ارتفع متوسط إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 21.7% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، ويرجع ذلك بسبب رئيسي إلى ارتفاع متوسط السعر اليومي من 139 دولار أمريكي في فبراير 2016 إلى 163 دولار أمريكي في فبراير 2017، إلى جانب ارتفاع متوسط معدل الإشغال بنسبة 3.1% في فبراير 2017 مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
 
وفي فبراير 2017، شهد سوق الضيافة في دبي زيادة في متوسط معدل الإشغال بنسبة 4.0% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وقد تكون الزيادة في معدلات الإشغال نتيجة لإقامة العديد من الفعاليات والمعارض خلال شهر فبراير، بما فيها مهرجان طيران الإمارات دبي لموسيقى الجاز، ومعرض الخليج للأغذية (جلفود)، ومعرض عروس دبي.
 
وبالمثل، سجل سوق الضيافة في الكويت نمواً بنسبة 8.0% في معدلات الإشغال، حيث ارتفع من 46.6% في فبراير 2016 إلى 54.6% في فبراير 2017، مما أدى إلى ارتفاع في متوسط إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة من 119 دولار أمريكي في فبراير 2016 إلى 122 دولار أمريكي في فبراير 2017. ويمكن إرجاع النمو في معدلات الإشغال إلى احتفالات مهرجان “هلا فبراير”، التي شملت فعاليات مهرجات تسوق وحفلات مختلفة.
 
وخلال الشهر الماضي، تمكنت الدوحة من المحافظة على أدائها على مستوى متوسط إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة عند 138 دولار أمريكي. وعلى الرغم من أن الفنادق قد شهدت انخفاضاً في متوسط السعر اليومي من 207 دولار أمريكي في فبراير 2016 إلى 189 دولار أمريكي في فبراير 2017، فقد نجحت في رفع معدلات الإشغال بنسبة 6.4% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. ويمكن القول بأن انعقاد معرض الدوحة للمجوهرات والساعات الذي يستقطب زواراً من مختلف أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كان له دور في تشجيع هذا النمو.
 
كما سجل سوق الضيافة في مسقط انخفاضاً في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة من 167 دولار أمريكي في فبراير 2016 إلى 147 دولار أمريكي في فبراير 2017، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى انخفاض متوسط السعر اليومي بنسبة 19.7% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. ومع ذلك، ارتفعت معدلات الإشغال بنسبة 7.8% لترتفع إلى 87.0% في فبراير 2017 مقارنة مع 79.2% في فبراير 2016.

 

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد