السبت, 8 مايو 2021

“الراجحي المالية”: اسعار النفط ستنخفض ما لم تمدد أوبك خفض الانتاج.. والحكومة قدرت 50.3 دولار للبرميل

كشفت “الراجحي المالية” عن توقعاتها بانخفاض اسعار النفط ما لم تقم أوبك بتمديد اتفاقية خفض الانتاج، مشيرة الى ان فأن ايرادات الحكومة السعودية المستهدفة لعام 2017 ، تفترض أن متوسط سعر النفط يبلغ 50.3 دولارا للبرميل.

اقرأ أيضا

وابانت ان الفائض الذي حدث مؤخرا في المعروض النفطي ، يمكن أن يعزى للطلب الموسمي ، وعليه فان الاسعار يمكن أن ترتفع في المدى القريب عندما يرتفع الطلب.

وبحسب “الراجحي المالية” فان هناك مخاطر تتعلق بجانب العرض في المدى المتوسط ، ورغما عن أن منتجي النفط الصخري في أمريكا ، قد بدأوا يشهدون تحسنا عاما في أوضاع تدفقاتهم النقدية نتيجة لانتعاش أسعار النفط وبيع الاصول غير الاساسية ، متوقعة أن ينخفض انتاج النفط الصخري أو يظل ثابتا بسبب سعر التعادل النفطي المطلوب المرتفع.

واضافت ان الطلب على السيارات الجديدة يتوقع أن يستمر في الازدياد في السنوات القادمة، بقيادة دول قارة اسيا نتيجة للزيادة في عدد السكان وتحسن البيئة الاقتصادية والبنية التحتية الافضل ، مما يشير الى وجود امكانات قوية للنمو لقطاع السيارات ، وبالتالي تعزيز الطلب على النفط.

واشارت “الراجحي المالية” الى ان بعد الاتفاقية التي توصلت اليها دول الأوبك في نوفمبر لخفض انتاج النفط ، و التفاؤل بالتزام الأعضاء بهذا الاتفاق، فقد سجلت أسعار النفط ارتفاعا ،حتى بلغت 57.1 دولارا للبرميل في 6 يناير. غير أن المخاوف الأخيرة حول وصول المخزونات لأعلى مستوياتها على الاطلاق بسبب الطلب العالمي الأضعف من التوقعات ، أدت لأن تصل أسعار النفط الى أدنى مستوى لها خلال أربعة شهور، مرجحة ان يكون انخفاض الطلب يعزى أساسا لعوامل موسمية ، وبالتالي فان مستوى المخزون يمكن أن ينخفض من مستويات الذروة التي وصل اليها ، فور ارتفاع الطلب.

وعلى المدى المتوسط بينت “الراجحي المالية” انه ربما تكون هناك مخاطر في جانب العرض خلال عام 2017 في ظل عدم تمديد اتفاق أوبك لخفض الانتاج ، أو اذا ارتفع انتاج الولايات المتحدة الأمريكية من النفط. وبناء عليه ، فبدون تمديد اتفاق الأوبك ، فربما نشهد فائضا في المعروض النفطي في السوق في المدى القريب.

وبحسب “الراجحي المالية”  ارتفعت التدفقات النقدية لشركات انتاج النفط الصخري الأمريكية بشكل عام في 2016، ويعزى ذلك في المقام الأول الى انتعاش أسعار النفط وبيع الأصول غير الأساسية ، ومن شأن ذلك أن يكون قد أدى الى خفض سعر التعادل النفطي على أساس نقدي.

واذا تم استبعاد بيع الأصول ، فعندئذ يمكن أن يصبح سعر التعادل للنفط breakeven price أعلى من توقعات السوق. ومع انخفاض عدد منصات الحفر والأصول المعروضة للبيع ، فمن المرجح أن يظل سعر التعادل أعلى ، وربما يستمر في الحد من انتاج النفط الأمريكي في المستقبل الا اذا سجلت أسعار النفط مزيدا من الارتفاع ، مشيرة الى ان سعر التعادل للنفط لمنتجي النفط الصخري الأمريكيين ، يتراوح بين 42 دولارا للبرميل و 60 دولارا للبرميل في أحواض استخراج النفط المختلفة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد