الخميس, 6 مايو 2021

بنك أوف أمريكا: خفض الضريبة إلى 50% يساعد “أرامكو” في تحقيق تقييم أعلي للأسهم

قال بنك أوف أمريكا «ميريل لينش» في تقرير حديث له أن إصلاح هيكل ضريبة الدّخل التي تخضع لها شركات الطّاقة في المملكة العربية السعودية، من غير المرجح أن يؤدي الى فجوة مالية كبيرة، ولكن هذا التغيير في الهيكل المالي من شأنه مساعدة شركة النفط السعودية “أرامكو” في تحقيق تقييم أعلي للأسهم.
 
ويري المصرف الأمريكي أن خفض معدل الضريبة من 85% الى 50% ، في الوقت الذي تعتزم فيه “أرامكو” أدراج حصة قدرها 5% من الشركة، سيؤدي الى اعتماد سياسة توزيع الأرباح، وخسارة الحكومة لنسبة قليلة تقدر بـ1.75% من صافي الدخل السنوي لأرامكو بعد الضريبة.
 
ويشير “بنك أوف أمريكا” الى أنه بمقارنة عائدات النفط المالية للعام 2016 التي بلغت 87.7 مليار دولار، فأن الأيرادات المالية المفقودة في هذه الحالة ستبلغ 1.75 مليار دولار والتي تقدر بـ 0.25 % من اجمالي الناتج المحلي، ويمكن تعويض هذه الخسارة من خلال زيادة أصدار السندات الخارجية، أو من خلال زيادة عائدات الأستثمار في صندوق الأستثمار العام.
 
ولفت المصرف الأمريكي الى أن أجتماع مجلس أدارة “أرامكو” المقرر عقده في مايو المقبل في شنغهاي بدلا عن المملكة العربية السعودية، يمكن ربطه بمبادرة لجذب الاستثمارات الصينية في الاكتتاب المحتمل، وفقا لما نشرته الصحافة السعودية المحلية، ولكن إذا كان الأمر كذلك، فأن ذلك سيؤدي الى تعزيز العلاقات التجارية في مجال النفط بين الدولتين، ويؤدي الى المساعدة في تجديد احتياطات مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما”. وتوقع بنك أوف أمريكا استمرار اصدار السندات والديون الخارجية السيادية، يعززه الأصدار من أرامكو ووزارة الأسكان.

اقرأ أيضا

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد