الأحد, 9 مايو 2021

عائلة العليان تقود ثالث اندماج مصرفي في السعودية

تقود عائلة العليان الثرية، ثالث اندماج مصرفي في السوق السعودية، وذلك على إثر إعلانيين صادرين من البنك السعودي البريطاني (ساب)، والبنك الأول، اليوم نيتهما بدء مناقشات مبدئية للاندماج، من خلال الشقيقين، خالد سليمان العليان الذي يرأس مجلس إدارة بنك ساب، ولبنى سليمان العليان التي تتبوأ منصب نائب رئيس مجلس الإدارة في البنك الأول، الذي حول أسمه خلال الأشهر الماضية، بعد أن كان يعرف بالبنك السعودي الهولندي.

اقرأ أيضا

وتملك عائلة العليان من خلال شركة العليان السعودية الاستثمارية المحدودة، 16.95 في المائة من رأس مال بنك ساب البالغ 15 مليار ريال، في حين تملك 21.73 في المائة من رأس مال البنك الأول الذي يبلغ رأس ماله 11.4 مليار ريال. ومن المرجح أن يكون قرار مؤسسة التأمينات الاجتماعية مؤثرا في الاندماج، حيث تملك 9.74 في المائة من بنك ساب، و 10.50 في المائة من البنك الأول.
وتعتبر عائلة العليان ضمن العائلات الأكثر ثراء في العالم، ومؤسسها هو رجل الأعمال الراحل سليمان العليان، حيث تدير العائلة حاليا استثمارات بمليارات الريالات داخل المملكة وخارجها من خلال شركة العليان الاستثمارية.

ومن المعلوم أن السوق السعودية لم تشهد أي اندماج بين المصارف منذ العام 1999 عندما استحوذت مجموعة سامبا المالية (البنك السعودي الأمريكي آنذاك)، على البنك المتحد الذي كان يملك اكثر اسهمه الأمير الوليد بن طلال، والذي نتج عن اندماج بنكي السعودي التجاري المتحد، وبنك القاهرة السعودي قبل تلك الفترة بنحو عامين. 

يشار إلى أن البنك السعودي البريطاني (ساب) تأسس كشركة سعودية مساهمة في 21 يناير 1978م ، وهو شركة زميلة لمجموعة اتش اس بي سي ( HSBC )، في حين يعتبر البنك الأول (البنك السعودي الهولندي سابقا) أول مصرف عامل في المملكة، حيث قدم خدماته منذ العام 1926 من خلال الشركة التجارية الهولندية، وفي 2007  آلت حصة الشريك الأجنبي في الهولندي البالغة 40 في المائة بنك أي بي إن أمرو، إلى تحالف مصرفي مكون من رويال بنك اوسكوتلاند وبانكو سانتاندير وفورتيس.

وحتى نهاية 2015 ، يعمل في البنك 1691 موظفاً تجاوزت نسبة السعوديين منهم 87.71 في المائة، فيما بلغ عدد فروع البنك 60 فرعا و 501 جهازاً للصرف آلي تغطي الخدمات المصرفية في مختلف أرجاء المملكة.

يشار الى ان البنك الأول كان يعرف عند انطلاقة نشاطه في المملكة باسم الشركة التجارية الهولندية. وكان يعمل من خلال مكتب واحد له في مدينة جدة. حيث كان نشاطه الرئيسي هو تقديم الخدمات المالية للحجاج القادمين من إندونيسيا. وكونه البنك الوحيد العامل في المملكة آنذاك، فقد قام بدور البنك المركزي حيث كان يحتفظ لديه باحتياطي المملكة من الذهب وتمت عن طريقة العمليات الأولى العائدة من النفط بتفويض من حكومة المملكة.

وفي العام 1928م أمر الملك عبدالعزيز آل سعود بسك أول عملة مستقلة للمملكة، وكان لفرع الشركة التجارية الهولندية في جدة شرف المساعدة في تقديم المشورة للحكومة في طرح العملة المحلية. وفي العام 1954م توسعت الشركة التجارية الهولندية في أعمالها في المملكة من خلال افتتاح فروع لها في كل من الخبر والدمام بالمنطقة الشرقية. وفي العام 1969م ، كان بنك هولندا العام (اي بي ان ) أول البنوك الأجنبية التي حولت النسبة العظمى من حقوق ملكيتها إلى مكلية سعودية تمشياً مع مبادرات السعودة التي بادرت بها مؤسسة النقد العربي السعودي. وفي العام 1977م  تم تأسيس البنك السعودي الهولندي كشركة مساهمة سعودية برأسمال وقدره 35 مليون ريال ، كما تم توسعة شبكة فروع البنك لتشمل الرياض والجبيل ومكة المكرمة والهفوف والمدينة المنورة والقطيف وبقية مناطق المملكة. وفي العام 2006م احتفل البنك بمرور 80 عاماً على تأسيسه.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد