الأحد, 16 مايو 2021

شركة أبحاث: استمرار الاتجاه الهبوطي لشركات المقاولات بدول الخليج

كشفت مؤسسة أوبار كابيتال لإدارة الأصول، في تقرير لها، أنها تتوقع استمرار الاتجاه الهبوطي في قطاع المقاولات بدول الخليج كنتيجة لتقلص المشاريع المتأثرة بأزمة أسعار النفط.

اقرأ أيضا

وأوضحت المؤسسة في تقرير حديث أن معظم شركات التشييد لاتزال في حالة مقلقة لاعتمادها بشكل كبير على الأعمال الحكومية في تدفقاتها النقدية حسبما تناولته “الأنباء”.

وأشارت المؤسسة إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي حققت في العقد الماضي فوائض مالية كبيرة ونموا اقتصاديا سريعا مدعومين بأسعار النفط المرتفعة، بما دفعها إلى تأجيل عمليات التنمية في القطاعات الأخرى وإطالة أمد تنفيذ الإصلاحات المالية. وأشارت المؤسسة، في تقريرها، إلى أنه ومع هبوط أسعار النفط تحولت الفوائض إلى عجز، واستردت دول مجلس التعاون الاحتياطيات وتراجع النمو.

وأكدت المؤسسة أن المدى المتوقع لأسعار النفط يتراوح بين 45 و60 دولارا للبرميل، ما دفع بعض دول الخليج لإيقاف المشاريع غير المرغوب فيها، ودراسة مدى تناسبها مع خطة تنويع الدخل.

ولفت التقرير إلى أن العديد من تلك الشركات وضعت برامج إعادة الرسملة كتخفيض رأس المال وبيع حصتها لمستثمر استراتيجي ومحاولة تعويض الخسائر مع الاحتياطيات. وأشار تقرير المؤسسة إلى أن العام الماضي شهد زيادة خسائر تلك الشركات بنسبة 3%، لتصل إلى 1.22 مليار دولار مقارنة بـ 1.18 مليار دولار في عام 2015.

وكان تقرير لمؤسسة كابيتال إيكونوميكس توقع، في قراءة تحليلية لاقتصاد منطقة الشرق الأوسط، أن يدق الانخفاض الأخير في أسعار النفط ناقوس الخطر أمام دول الخليج.

ولفت تقرير كابيتال إيكونوميكس الصادر بنهاية مارس الماضي، إلى تراجع سعر النفط من 56 دولارا للبرميل في بداية مارس إلى ما يفوق الـ 51 دولارا في الوقت الحالي، مشيرا إلى أنه لاتزال أسعار النفط فوق متوسط أسعارها في العام الماضي البالغ 45 دولارا للبرميل

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد