الأربعاء, 14 أبريل 2021

قال أن التكلفة الإجمالية تقدر بـ7 ملايين ريال خلال العام الحالي

رئيس “جرير”: تكلفة رسوم المرافقين تقدر بـ 13 مليون  في 2018

كشف محمد العقيل رئيس مجلس إدارة شركة جرير للتسويق، إن النمو القوي في أرباح “جرير” بالربع الثاني مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي يعود إلى زيادة بيع الهواتف الذكية إلى جانب عوامل أخرى، منها زيادة هامش الربح للهواتف الذكية، كما ارتفاع عدد المعارض إلى 5 معارض مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “العربية” أوضح أن جميع المؤشرات جاءت متوازنة وفي تحسن إيجابي، لافتاً إلى أن نصف النمو في الأرباح جاء من المعارض القديمة، كما لوحظ ارتفاع متوسط “السلّة” وارتفاع عدد الزائرين، وهذا مؤشر جيد على زيادة ثقة المستهلك ومصروفاته بعد إعادة البدلات والمزايا لجميع موظفي الدولة.

أما عن التحسن النسبي في هوامش الربحية لبعض الأقسام، فأرجع العقيل ذلك إلى القدرة على إيجاد مصادر بديلة والمفاوضات مع المصنعين، حيث إن الارتفاعات في الهوامش ساعدت في إقدام الشركة على تخفيض بسيط في الأسعار.

ورداً على سؤال حول انعكاسات التغيرات القادمة من رفع الدعم وزيادة أسعار المحروقات وفرض رسوم على المرافقين والتابعين للعمال الأجانب على نتائج الشركة، قال إن الشركة بدأت في إعادة تأهيل المعارض من ناحية الاستهلاك وبعض التجهيزات، مثل الكهرباء وإعادة جدولة التكييف لتخفيض التكاليف، مشيراً إلى أن التكلفة الإجمالية تقدر بـ7 ملايين ريال هذه السنة، ومن المتوقع ارتفاعها إلى 13 مليون ريال في 2018 مع تغطية الشركة رسوم المرافقين والتابعين لعمالها الأجانب.

وأكد أن نسبة السعودة في شركة “جرير” تصل إلى 52%، وهي نسبة عالية جداً في قطاع التجزئة، ما ساعد على أن جعل هذه التكلفة مقبولة على الشركة، مشيراً إلى أن الشركة ستتحمل رسوم المرافقين والتابعين للعمال الأجانب.
ليعود ويؤكد أن الشركة تسعى إلى خلق وظائف جديدة بنحو 400 ألف وظيفة هذا العام.

وارتفعت أرباح جرير للتسويق خلال الربع الثاني بـ17% مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي لتقارب 148 مليون ريال. وجاءت الأرباح متماشية مع متوسط التوقعات البالغة 150 مليون ريال.

أما على مدار النصف الأول من العام، فنمت أرباح “جرير” بـ22.5% لتتجاوز 369 مليون ريال.
ويعود ارتفاع الأرباح الفصلية ونصف السنوية إلى ازدياد مبيعات قسم الإلكترونيات بقطاع التجزئة التي أتت بدورها إثر ارتفاع مبيعات الهواتف الذكية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد