الإثنين, 1 مارس 2021

ضمن مشروع احياء مواقع التراث الوطني والعربي والإسلامي

تنفيذاً لرؤية المملكة 2030 .. اعادة تأهيل بوابة الدرعية والعُلا بامر من الملك سلمان

 تنفيذا لرؤية المملكة 2030م والتي تنص على العمل لإحياء مواقع التراث الوطني والعربي والإسلامي صدر امرين ملكيين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ضمن مجموعة الاوامر الملكية الصادرة اليوم، الاول  خاص بالموافقة على إنشاء هيئة تطوير بوابة الدرعية والثاني خاص بإنشاء هيئة ملكية لمحافظة العلا.
 
وتشكل بوابة الدرعية مشروع سياحي ثقافي حيوي، حيث تضم أكبر متحف إسلامي في الشرق الأوسط، إضافة إلى مدينة طينية تشمل مكتبة الملك سلمان وأسواق ومجمعات تجارية ومطاعم ومواقع احتفالات. وتقدر مساحة مشروع هيئة تطوير بوابة الدرعية بما يفوق المليون وخمسمائة الف متر مربع وستكون مشروعاً حيوياً ومقصداً لسكان وزوار مدينة الرياض. 

اقرأ أيضا

 

أما فيما يتعلق بـإنشاء هيئة ملكية لمحافظة العُلا فيأتي أنطلاقا من أن العُلا تعد أهم مواقع التراث الثقافي والحضاري عبر التاريخ في المملكة وتحوي آثارا عظيمة بعضها ظاهر وبعضها مدفون تحت الأرض، فيها آثار موغلة في القدم كقوم ثمود ومدائن صالح والحجر. والعُلا هي مدينة سياحية متكاملة. وتحاول المملكة من خلال الاهتمام بها لجعلها أهم مزار في الشرق الأوسط حيث تستهدف استقبال أكثر من مليون سائح من داخل المملكة وخارجها.

هذا وأكدت رؤية المملكة 2030 العمل على إحياء مواقع التراث الوطني والعربي والإسلامي والقديم وتسجيلها ضمن قائمة التراث العالمي، وتمكين الجميع من الوصول إليها بوصفها شاهدا حيا على إرثنا العريق وعلى الدور الفاعل، والموقع البارز على خريطة الحضارة الإنسانية. 

ويأتي الامرين الملكيين تنفيذ للرؤية المملكة 2030 وفرصة سانحة لاستعادة بناء السياحة والتراث الوطني، وتحويلها من مجرد حلم، إلى واقع ورقم صعب يحتل مكانًا مهمًا ضمن رؤية المملكة 2030. وتعتمد رؤية المملكة على 3 محاور هي المجتمع الحيوي، والاقتصاد المزدهر، والوطن الطموح. وفي كل محور من هذه المحاور تبدو فعالية مبادرات السياحة والإرث الحضاري والتراث الوطني.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد