السبت, 27 فبراير 2021

 الإعلان عن استراتيجية “الخطوط الحديدية” والأنشطة التجارية المستهدفة بالتخصيص .. قريبا

كشف مصدر مطلع في وزارة النقل عن توقعاته بالانتهاء من الاستراتيجية العامة للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية، والأنشطة التجارية المستهدفة بالتخصيص تمهيدا للإعلان عنها قريبا، بعد إقرارها من الجهات المختصة وفق الاستراتيجية العامة للدولة، التي تهدف بالدرجة الأولى إلى تقديم خدمات متكاملة وذات جودة عالية لتكون قيمة مضافة للمشروع ذات مردود اقتصادي مقبول.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ”الاقتصادية” قال المصدر إن وزارته تدرس بالتعاون مع وزارة التجارة والاستثمار، كيفية توطين صناعة القطارات وصيانتها في المملكة وعلى مستوى الخليج، لتعزيز المستوى الصناعي في المنطقة.

وذكر أن قطاع النقل مهم جداً لتحقيق التنمية الاقتصادية في أي دولة سواء كانت نامية أو متقدمة، وقد نوقشت قضايا قطاع النقل في أكثر من منتدى ومحفل، وكان الهدف الأساسي ربط الدول الإسلامية ببعضها بعضا بخطوط قطارات وطرق بحرية وأخرى برية، ومن ضمن تلك المشاريع “طريق الحرير”.

وأوضح أن قطاع النقل يعد العمود الفقري للتنمية في أي دولة، ولكن بعض الدراسات التي توضع لمشاريع الربط غالباً ما تكون غير واقعية وبالتالي يصعب تنفيذها خصوصا أن غالبية مشاريع النقل تحتاج إلى تمويل كبير خصوصا مشاريع السكك الحديدية.

وأكد المصدر أن المملكة أولت قطاع النقل اهتماما خاصا منذ عدة سنوات ماضية وحقق ذلك نقلة نوعية، حيث إنه خلال السنوات العشر الماضية فقط، أنجز أكثر من 20 ألف كيلو متر، إضافة إلى نحو عشرة آلاف كيلو متر تحت التنفيذ حاليا، علاوة على تنفيذ القطارات التي تربط أجزاء المملكة ببعضها بعضا وتربطها مع الدول العربية المجاورة مثل قطار الشمال الذي يربط المملكة من الجهة الشمالية بالأردن وكذلك بالرياض والقصيم والجوف وحائل، وقريبا سيبدأ التشغيل التجريبي فيه، علاوة على قطار آخر يربط المناطق الصناعية في الشمال الشرقي بالمملكة ببعضها بعضا من ميناء الدمام للجبيل لرأس الخير وهو ما سيحقق نقلة صناعية نوعية سيخفض من التكاليف ويزيد من منافسة السلع الصناعية في المملكة وزيادة الصادرات.

ولفت إلى أن مشروع قطار الحرمين سيتضمن إنشاء خطوط حديدية مكهربة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة مرورا بجدة ورابغ بطول 450 كيلو مترا مجهزة بأنظمة إشارات واتصالات حديثة، كما يوفر المشروع قطارات سريعة بأحدث التقنيات المستعملة في القطارات العالمية إضافة إلى التجهيزات الأخرى التي تجمع بين الضرورة والترفيه والمتعة العالية.

ويتكون المشروع من أربع محطات ركاب رئيسة محطتين طرفيتين في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة ومحطتين وسطيتين في كل من جدة ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية برابغ إضافة لمحطة مطار الملك عبد العزيز الدولي التي يتم إنشاؤها من قبل هيئة الطيران المدني وسيتم صيانة وتشغيل المشروع وتوفير الطاقة الإضافية لمجابهة نمو الطلب طوال فترة عقد التشغيل.

ويعد مشروع قطار الحرمين السريع قطارا كهربائيا مزدوجا بطول 450 كيلو متراً لنقل الركاب، وهو عبارة عن مجموعة من القطارات السريعة ذات تقنية عالية تسير بسرعة تشغيلية 300 كيلو متر في الساعة تمر بأربع محطات للركاب في كل من مكة المكرمة وجدة ورابغ والمدينة المنورة، وتم ربط المحطات بنظام النقل العام من خلال توفير أماكن مناسبة لمواقف الحافلات، كما تم ربط المحطات بممرات مشاة تتصل مع محطات القطار الخفيف المزمع تنفيذها في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة.
ويوفر المشروع عند اكتماله خدمة سريعة وآمنة وموثوقة لنقل الركاب ويضع المملكة في مصاف الدول التي تقدم خدمة النقل بقطارات الركاب السريعة، ما سيكون له بالغ الأثر على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياحية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد