الجمعة 13 ذو القعدة 1441 - 03 يوليو 2020 - 12 السرطان 1399

الفرص الصغيرة .. مدخل!

تركي التويجري

يتفاوت الناس في معاييرهم في الحكم على ملائمة الفرص المتاحة لهم، فمنهم من يضع شروطاً كبيرة، ومعايير عالية كي يحكم على فرصةٍ ما، أنها مناسبةُ له! ولا بأس في هذا ولا مانع منه مادام أن الشخص قد درس هذه الفرصة بشكل عمليّ صحيح. إلا أني ألحظ كثيراً من الشباب، يدرس الفرصة من نظرة (بريستيجية) أكثر من كونها عملية!

فتجده على سبيل المثال، ينظر أولاً ماذا يقول عنه الناس؟ ثم ينظر هل هي مناسبة لوضعه الإجتماعي؟ ثم ثالثاً ينظر لملائمتها لطموحه... ومعايير كثيرة تطول، تجعل النتيجة رفض كل الفرص المتاحة، والبقاء في انتظار الفرصة الحلم! 

يا صديقي أودُّ أنقل لك سرّاً علمنّي غيري عنه، الفرص الصغيرة.. بكل أشكالها، وأنواعها، وأحجامها.. هي أجمل مدخل! في طيّاتها مفاتحُ رزقٍ وفلاح. فالفرصّة تجرًّ أختها، وتفتح لها الأبواب. وكم ممن تراهم اليوم في أماكن تأملُ مثلها قدّ مرّوا بمداخل صغيرة حتى وصلوا!

لكن، هناك شرط مهم: خذ الفرصة الصغيرة، وامض بها. ثم اسعى لما هو أكبر منها! لا تجلِس مكانك دون سعي. فالسعيُ مهم. ومن لا يسعى لا يصلُ إلا محمولاً. وهل ترضى أن تكون محمولا؟
إياك ثم إياك، أن تبقى مكانك بدعوى انتظار الفرصة التي تلائم أحلامك، فهي تأتي لاحقاً بإذن الله. وإن انتظرت... فربما تنتظر طويلاً دون أن تصل!

الكلام أعلاه يمكن قوله عن الفرص في مجالات مختلفة: وظيفية، تجارية، فرص تجربة شيء جديد، تعلّم مهارة جديدة، بدء نشاط جديد... وغيرها، أسقطها في أي مكان أردت!
هيّا استعن بالله، ولا تعجز!

 

متخصص في التقنية TurkiAlTwijri @ المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

طارق هلال استاذ جمال مقال جميل وطويل وقد للمس في بعض جوانبه حقائق...
رامي شاكر السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ارجو الرد والافاده حول...
احمد هل يوجد غرامة للمنشاءة التي لاتطبق هذه الايحة اولم تصدر...
ناصر محمد دولنا الاسلامي تحتاج الى آلية مماثلة تجمع المعلومات وتوفرها...
حسن حجي كلام رائع من شخص مبدع ولكن من المهم جداً تبني جهات قوية...

الفيديو