الخميس, 6 مايو 2021

مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة تواصل تحقيق أهداف المشروع الوطني للطاقة الذرية

تواصل مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة تحقيق أهداف المشروع الوطني للطاقة الذرية من خلال عقد لقاءات مع موردي تقنيات المفاعلات النووية الكبيرة في كل من الولايات المتحدة الأمريكية مع اليابان، وجمهورية فرنسا، وجمهورية الصين الشعبية، وجمهورية كوريا الجنوبية، وروسيا الاتحادية.

اقرأ أيضا

وقام وفد من مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بزيارة بجمهورية فرنسا كأحد الدول المتخصصة في تقنيات المفاعلات النووية الكبيرة في نهاية شهر يوليو الماضي.

كما التقى رئيس المدينة الدكتور هاشم يماني مع مصلحة الدولة للطاقة الصينية ورئيس المؤسسة الوطنية النووية الصينية في العاصمة الصينية بكين في الفترة 23- 24 أغسطس 2017م، وذلك ضمن أجندة الاجتماع الثالث للجنة النووية السعودية الصينية المشتركة لإطلاعهم على مكونات المشروع الوطني للطاقة الذرية في المملكة وبحث سبل التعاون لدعم مكونات المشروع الوطني في مجالات عدة وهي: ما يتعلق بجدوى الدراسة الفنية الأولية للتصاميم الهندسية (FEED) لبناء أول مفاعلين في المملكة ، ودراسة جدوى مشروع تقنيات المفاعلات الحرارية والمبردة بالغاز في المملكة ، ومشروع استكشافات وتقييم مصادر خامات اليورانيوم والثوريوم في المملكة وبناء القدرات البشرية في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية والتعاون في مجال التنظيمات والتشريعات النووية في استخدام التقنيات النووية دعما لتأسيس هيئة السلامة النووية والإشعاعية السعودية.

يشار إلى أن جمهورية الصين الشعبية تعد من أحد دول موردي تقنيات المفاعلات الذرية الكبيرة الرائدة عالمياً، ووقعت المملكة مع الصين اتفاقية الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية في منتصف يناير 2012م.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد