الجمعة, 16 أبريل 2021

الخرافي: نعد بمفاجآت جديدة قريبا .. وتوزيع “زين السعودية” لأرباح بيد الإدارة

كشف بدر الخرافي، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات المتنقلة “زين”، إن صفقة استحواذ شركة “عمانتل” على نسبة تقارب 10% من أسهم خزينة شركة “زين” سترفع السيولة في الشركة من 512 مليون دولار إلى 1.150 مليار دولار، وسيؤدي تدفق السيولة في تعزيز شبكات المجموعة، والاستثمار في الجيل الخامس للاتصالات والتركيز على المدن الذكية.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ”العربية” أضاف أنه إذا تم استخدام “الكاش” الجديد في تخفيض إجمالي الديون، فإن “صافي الدين إلى الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد EBITDA سينخفض من 2.1 إلى 1.5 مرة، وهذا يفسر بلغة البيانات أنها مؤشرات صحية على قوة ميزانية زين”.

وقال الخرافي: “بالنسبة لنا كإدارة تنفيذية فإننا نعد بمفاجآت جديدة. لقد وعدنا سابقاً ببعض المفاجآت وحققناها مثل أرباح “زين” السعودية والدخول في الرخصة الثالثة العمانية، والآن حسمنا ملف أسهم الخزينة”.

وبخصوص إمكانية أن تكون التوزيعات من “زين” السعودية من بين تلك المفاجآت، قال الخرافي: “هذا الأمر متروك للإدارة إذا كانت ستدخل في استثمارات جديدة، أو ستخفض الدين في الشركة السعودية، أو تطور شبكاتنا، لذلك سنترك الأمر لنهاية السنة، فإذا كان الفائض موجوداً سنقوم بالتوزيع”.

وأما عن  أي توزيعات استثنائية للمساهمين من السيولة الجديدة، أجاب الخرافي: “هذا الأمر سابق لأوانه، فالتوزيعات الاستئنائية تحتاج للعودة إلى مجلس الإدارة والترقب لما سيظهر من فرص من الآن وإلى نهاية هذه السنة، فإذا لم تكن هناك فرص وكان هناك فائض، فالاحتمال المطروح أن نوزع توزيعات إضافية”.

شهدت صفقة شراء 10% من أسهم خزينة “زين” جدلاً في السوق بين من قرأها بشكل إيجابي كونها من الملفات العالقة منذ العام 2008، أي عشية الأزمة المالية، ومن رآها سلبية كونها ستؤدي إلى خسارة في حقوق المساهمين بسبب التكلفة العالية لشراء هذه الأسهم وقتذاك.

فتكلفة أسهم الخزينة في الميزانية نحو 568 مليون دينار، أي 1.3 دينار للسهم، ما يعني أن الخسارة في حقوق المساهمين تقارب 313 مليون دينار أو نحو مليار دولار، وذلك بعد شراء أسهم الخزينة من قبل “عمانتل” بمبلغ 255 مليون دينار. لكن تسوية هذه الخسارة ستتم عبر بند الأرباح المرحلة، حسب ما ينص عليه قانون هيئة أسواق المال. وتبلغ الأرباح المرحلة في “زين” 475 مليون دينار تقريباً.

وفي رده على هذا الجدل، قال الخرافي إن “الصفقة إيجابية لحقوق المساهمين، وهو ما أكدته كل بيوت الاستثمار والمحللون الماليون، فهي لن تؤثر على بيان الربح والخسارة، بل بالعكس ستنعكس إيجاباً على السيولة بالزيادة، خصوصاً أن “زين” كانت قد اتخذت مخصصات في فترة سابقة للتحوط منها، وكانت هذه الأسهم بعيدة عن أية توزيعات”.
وأضاف: “الأمر الإيجابي أيضاً للمساهمين هو أن هذه السيولة الجديدة ستطور شبكاتنا وتخفض ديوننا”.

بالنسبة للمرحلة المقبلة، والملفات العالقة الأخرى في شركة “زين” مثل خسائر العملات في “زين” السودان، قال الخرافي إن أزمة العملة مشكلة طالت الجميع. وأوضح أن الشركة تعمل على التحوط من العملات بشراء عقارات في السودان، وقال: “لقد اشترينا عقارات كثيرة هناك، لكن هناك سقف قانوني لهذه العمليات، ونحن نعمل مع الحكومة السودانية لإخراج جزء من هذه السيولة”.

وفي العراق هناك ملف القضايا مع الحكومة العراقية، حيث قال الخرافي إنه قد تمت تسوية هذه القضايا.

“لا مشكلة بتمويل الرخصة العمانية”
بخصوص الرخصة العمانية الثالثة التي تنافس “زين” عليها، وسيعلن الفائز في المنافسة يوم 4 سبتمبر بحسب ما هو مقرر، أوضح الخرافي أن “السوق العمانية سوق واعدة، ولهذا السبب قررنا المنافسة على الرخصة الثالثة، وهناك مجال كبير للحصول على حصة سوقية، ونحن نعتبر أنها خطوة إيجابية لشركة زين”.

وأضاف أن “الصفقة الحالية مع “عمانتل” ستساعدنا على سرعة إنجاز الشبكة هناك، فإذا تمت الموافقة على عرض “زين” وفزنا بالمنافسة، فسيتم استخدام شبكة “عمانتل” لتسهيل إجراءات التأسيس”.
أما بالنسبة لتمويل الرخصة الثالثة، فقال إنه “لا مشكلة في التمويل، ففي السابق لم يكن لدينا مشكلة، والآن بعد صفقة “عمانتل” أصبح وضعنا التمويلي أفضل”.

هيكل مجلس الإدارة الجديد
في رده على سؤال حول ما إذا كان مجلس الإدارة قد اتفق مع “عمانتل” على الدخول في مجلس الإدارة أو الحصول على أي امتيازات أخرى، قال الخرافي إن “هذا الأمر سابق لأوانه، فبعد إتمام الصفقة، سنجلس ونرى كيف يمكننا أن نتعاون ونبحث كل هذه الملفات”.

يذكر أن هيكل ملكية “زين” أصبح بعد دخول العمانيين ممثلين في شركة “عمانتل” كالتالي: ملكية شركة “عمانتل” نحو 10%، وملكية مجموعة الخرافي ممثلة في ذراعها الاستثمارية شركة الخير الوطنية للأسهم والعقارات بنحو 12%، وملكية الحكومة الكويتية ممثلة في الهيئة العامة للاستثمار (الصندوق السيادي للدولة) بنحو 24.6%.
وتسيطر مجموعة الخرافي حالياً على مجلس الإدارة بوجود 4 أعضاء بينهم الرئيس ونائبه من أصل 8 أعضاء، ولدى هيئة الاستثمار ممثل (عضو) في مجلس الإدارة.

وقفزت القيمة السوقية لمجموعة “زين” في البورصة الكويتية فوق 700 مليون دولار، منذ الإعلان عن صفقة “عمانتل” في 10 أغسطس الماضي، لتتجاوز الآن 7 مليارات دولار.
وكانت “عمانتل” قد دفعت 600 فلس لكل سهم في “زين”، أي أعلى بنحو 33% من سعر السهم في السوق وقت الإعلان عن الصفقة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد