الأحد, 11 أبريل 2021

“فاينانشيال تايمز”: الريال القطري تحت ضغط متجدد على الرغم من التصنيف الائتماني

اعتبرت صحيفة (فاينانشيال تايمز) أن قرار وكالة التصنيف الائتماني “ستاندرد آند بورز” العالمية، ازالة دولة قطر من قائمة المراقبة السلبية، قد ساهم في تقديم قليل من الدعم للعملة القطرية يوم الاثنين، حيث أن قرار قطر استعادة العلاقات الدبلوماسية مع ايران، أثار مخاوف من ازدياد العلاقات الدبلوماسية مع دول الجوار الخليجية سوءا، بدلا من أن تتحسن.

اقرأ أيضا

وكانت “ستاندرد آند بورز” قد خفضت تصنيف دولة قطر عند مستوى “AA-” في يونيو الماضي، وحذرت من امكانية خفضها عقب الأزمة الدبلوماسية بين الدوحة وعدد من الدول الخليجية على خلفية اتهام الأولي بدعم الأرهاب.

غير أن “ستاندرد آند بورز” حافظت على تصنيفات قطر في جلسة مغلقة يوم الجمعة – وفقا للصحيفة البريطانية – وألغتها من قائمة المراقبة السلبية للائتمان، قائلة إنها تتوقع من الحكومة “الاستمرار في إدارة تأثير المقاطعة بفعالية مع الحفاظ على نقاط القوة الأساسية في قطر، بما في ذلك المالية العامة القوية” .

واعتبرت الصحيفة أن هذه الانباء لم تقدم الكثير لتخفيف الضغط على الريال القطري الذي يتعرض لضغوط غير مسبوقة منذ بدء الأزمة الدبلوماسية الخليجية.

مشيرة الى أن العملة  القطرية انخفضت بنسبة 0.27 في المئة صباح يوم الاثنين ليتداول الريال عند 3.68 دولار، وفقا لبيانات وكالة (بلومبيرج)، مما يضعه في أسوأ وضع منذ أوائل يوليو الماضي.

وحذر محللون من أن استعادة العلاقات الدبلوماسية بين قطر وايران قد تزيد الاوضاع سوء فيما يتعلق بدول الخليج – الأمر – الذي سيضع مزيدا من الضغوط على الأصول القطرية.

    
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد