الإثنين, 19 أبريل 2021

الأسهم الأوروبية تتجه لتكبد ثالث خسارة يومية وسط ضغوط على القطاع المالي

تراجعت الأسهم الأوروبية في تعاملات مبكرة شابها الحذر يوم الأربعاء عشية اجتماع البنك المركزي الأوروبي، في حين أثرت التوترات في شبه الجزيرة الكورية سلبا على الأصول التي تنطوي على مخاطر.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “رويترز” انخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 في المئة ليتجه صوب تكبد خسائر لليوم الثالث على التوالي، في حين تراجع المؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية بمنطقة اليورو 0.3 في المئة.

وتراجع المؤشر داكس الألماني 0.3 في المئة وانخفض المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني الذي يضم الكثير من شركات السلع الأولية 0.4 في المئة.

وتصدرت أسهم القطاع المالي قائمة الخاسرين، وواصل مؤشر قطاع البنوك بمنطقة اليورو انخفاضه بعد أن تراجع في الجلسة السابقة مع عودة المستثمرين للتركيز على القطاع قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي بخصوص السياسة النقدية يوم الخميس والذي سيحظى بمتابعة بحثا عن أي إشارات محتملة إلى تشديد السياسة النقدية.

وواصلت التوترات الجيوسياسية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الضغط على الأسواق بعد أن حذرت كوريا الشمالية من ”مزيد من الهدايا“ للولايات المتحدة.

وتراجعت معظم القطاعات الأوروبية، حيث انخفض مؤشر قطاع الموارد الأساسية 0.7 في المئة وأسهم قطاع النفط والغاز 0.5 في المئة مع انخفاض أسعار السلع الأولية.

وعند الفتح انخفض المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.7 في المئة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد