الأربعاء, 21 أبريل 2021

بنك أوف أمريكا: السعودية سترفع أسعار الطاقة نهاية 2017 وستعيد صياغة برنامج التحول الوطني 2020

كشف بنك أوف أمريكا ميريل لنش عن توقعاته بان تعيد المملكة العربية السعودية صياغة برنامج التحول الوطني 2020، مضيفا أن إصلاح أسعار الطاقة المحلية من شأنه أن يدعم خصخصة أصول الطاقة، ومتوقعا ان تتم المرحلة الأولى من إصلاح الدعم بحلول نهاية العام الجاري 2017.

اقرأ أيضا

واضاف البنك الاستثماري العالمي انه من الصعب الحكم على تأثير إعادة صياغة برنامج التحول الوطني 2020 دون معرفة التغييرات التي يتعين إجراؤها، مشيرا الى ان برنامج العمل الوطني ركز في معظمه على جدول أعمال التنويع، وليس على الإصلاحات المالية، مبينا انه كان تحديا من حيث الجدول الزمني.

وبحسب بنك اوف ارميركا ميريل لنش فان من شأن التأخير أن يتيح مزيدا من الوقت للوزارات لتحقيق أهدافها، وأن أهداف الخصخصة (خارج قطاع النفط وشركة أرامكو السعودية) يمكن أن تتراجع، مما قد يعكس أنه يلزم المزيد من الوقت للتنفيذ وإعداد أهداف الخصخصة .

واشار البنك العالمي الى ان برنامج التحول الوطني يتضمن بعض الإصلاحات المالية، وإن كان ذلك في شكل بسيط نوعا ما (إصلاحات أسعار الطاقة المحلية، وزيادة الإيرادات الحكومية غير النفطية، ومصروفات الأجور). ومنذ ذلك الحين، انتقلت هذه الإصلاحات من برنامج العمل الوطني، وأدرجت في برنامج الحكومة للميزان المالي لعام 2020. لذا فإن اقتراح تصفية أھداف برنامج التحول الوطني قد یکون متسقا مع خطط الإصلاح المالي المستمرة، وقد لا یتضمن تنقیح الخطط المالیة.

وتطرق بنك اوف اميركا ميريل لنش الى ان صحيفة فاينينشال تايمز قالت أن المملكة العربية السعودية تعمل على إعادة صياغة خطة التحول الوطنية، وسيتم تقديم مسودة نهائية للبرنامج إلى ولي العهد في أكتوبر المقبل، وانها ستكون “أكثر تركيزا”، مبينة انه لا توجد مؤشرات على أن الأهداف الرئيسية للبرنامج سيتم تغييرها.
 
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد