الإثنين, 19 أبريل 2021

450 عالم ومفكر اسلامي وأمريكي يدشنون مؤتمر “التواصل الحضاري بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي”

بحضور أكثر من 450 ممثل عن المؤسسات الإسلامية من جميع دول العالم ونظرائهم الأمريكان؛ انطلق مؤتمر رابطة العالم الإسلامي الدولي اليوم السبت في مدينة نيويورك تحت عنوان (التواصل الحضاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والعالم الإسلامي).

اقرأ أيضا

وشهد اليوم الأول من المؤتمر عدد من المشاركات العلمية والفكرية والسياسية من عموم دول العالم. ويناقش المؤتمر الذي يستمر ليومين عدداً من المحاوروهي: (الإٍسهام الحضاري بين الولايات المتحدةالأمريكية والعالم الإسلامي “الواقع والتطلعات”)،و(الإسهام الإسلامي في تعزيز السلام العالمي)،و(المسلمون في الولايات المتحدة الأمريكية “الاندماجوالمواطنة”)، (والاتجاهات الفكرية في توظيفالحريات الدينية)، (والتواصل المعرفي بين الولاياتالمتحدة الأمريكية والعالم الإسلامي)، (والمشتركاتالحضارية والإنسانية)، (والتبادل المشترك بينالولايات المتحدة الأمريكية والعالم الإسلامي) وغيرهامن المحاور.

ويشارك في المؤتمر نخبة متميزة من الأكاديميينوالباحثين من مختلف دول العالم وستكون هناكحلقات حوار متبادلة بين عدد من الطلبة المسلمينوالأمريكيين ضمن محاور المؤتمر .
 
وأوضح الأمين العام لرابطة العالم الإسلاميالشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى أنالرابطة تهدف من خلال عقد المؤتمر إلى التذكيربحضارة الإسلام وتجربتها التاريخية الرائدة فيالانفتاح على الحضارات الأخرى والتي تؤكد مفاهيمالتبادل الثقافي والمعرفي “الرائدة” و”الماثلة”وترسيخ حقيقة الأخوة الإنسانية في نظر الإسلامالقائمة على البر والعدل والإحسان ورقي التعاملوحسن التبادل، وكذلك استعراض شواهد التاريخ على السمو الإسلامي في التواصل مع شعوب العالموبخاصة ما سيتطرق له المؤتمر وهي (الولاياتالمتحدة الأمريكية) حيث حفل تاريخ العلاقةالحضارية بينها وبين العالم الإسلامي بنماذجمتميزة من الثقة العالية والصادقة والتعاطيالإيجابي المشترك، وأضاف.. أن التطرف الدينيوالفكري سياق شاذ ومعزول قد حاربه العالمالإسلامي قبل أن يحاربه غيره وتأذى منه (قبل وأكثر) من غيره، وهو لا يُشكل نسبة تذكر في العالمالإسلامي فهو لا يتجاوز وفق آخر الإحصاءاتالتقديرية سوى واحد من مائتي ألف نسمة، وهذهالنسبة بفضل جهود المحاربة الفكرية والعسكرية تتقلص بشكل واضح وملموس والحمد لله.
 
وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي أن التطرف لن يراهن على شيء في سبيل استعادةقواه واستقطاب عناصر جديدة له مثلما يراهن علىاستفزازات التطرف المضاد “الإسلاموفوبيا”، مبيناًأن التطرف مفهوم عام وشامل لا يقتصر فقط علىالتطرف المحسوب زوراً على الإسلام، 

 كلمة رئيس الرابطة في المؤتمر
https://youtu.be/jT–dQH8qz8

 

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد