الأربعاء, 23 يونيو 2021

يهدف إلى التعريف بالتجربة الفنية السعودية وإيصالها للعالم

مسك الخيرية تقيم معرض “طريق البخور” في باريس بمشاركة 30 فناناً وفنانة

تقيم مؤسسة محمد بن سلمان (مسك الخيرية) معرض (طريق البخور) الذي يعد أول فعالياتها الدولية في مجال الفنون البصرية، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين في فرنسا الدكتور خالد العنقري، والملحق الثقافي الدكتور عبدالله الثنيان، وعدد من ممثلي اليونسكو ومسؤولي المتاحف وأعضاء البعثات الدبلوماسية، وذلك خلال الفترة من 9-13 أكتوبر 2017 في قاعة sugar hall في مقر اليونسكو في العاصمة الفرنسية باريس.

اقرأ أيضا

يضم المعرض 36 عملاً يعرضها 30 فناناً وفنانة من المملكة، وتنطلق فكرته من هاجس البحث عن قيمة الإنسان في العصر الحديث، والتساؤل عن الحياة وطرقها الاعتيادية والبديلة في ظل التقنية ومظاهر المدنية المعاصرة، حيث يستخدم الفنانون قوالب فنية وبصرية مبتكرة في عرض جوانب من استجابة الإنسان في المملكة لهذه المتغيرات، مع ربطها بالعناصر المشتركة في المجتمع الإنساني العالمي بصفة عامة.

وقد تنوعت المدارس الفنية والإبداعية التي تجسدت من خلالها فكرة المعرض الذي يقدم مجموعة من التجارب المعاصرة ذات المشاركة الفاعلة والإسهام البارز في المشهد الفني السعودي و منها :فهد القثامي،  ناصر السالم،  طلال الزيد،   ميساء شلدان،  نورة العيسى مساعد الحليس، عبدالله العثمان،  طرفة فهد،  راشد الشعشعي، نجود السديري، و مروة المقيط.

يهدف معرض (طريق البخور) إلى التعريف بالتجربة الفنية السعودية عالمياً، والعمل على بناء جسور ثقافية فنية بين المملكة ومنظمات الثقافة والفنون في مختلف دول العالم من خلال ربط الفنانين السعوديين بنظرائهم من الفنانين العالميين لإتاحة فرص تطوير التجارب والمفاهيم الفنية والجمالية عن طريق الحوار وتبادل المعارف والأفكار والخبرات.

كما يجمع هذا الحدث عدداً من محبي الفنون البصرية تحت سقف واحد متيحاً للفنانين نشر إبداعاتهم والتعبير عن أنفسهم في أجواء إبداعية ملهمة بحضور متذوقي الفن والمهتمين من مختلف شرائح المجتمع، تحقيقاً لرسالة معهد مسك للفنون في توظيف الفن كوسيلة للتطور والتبادل الثقافي، وتعزيز التفاهم بين الشعوب.

يشار إلى أن هذا المعرض يأتي ضمن جهود مؤسسة (مسك الخيرية) التي أسسها سمو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، والتي تعمل على إنشاء برامج متنوعة من شأنها تعزيز الاستدامة في النمو المعرفي والثقافي في المملكة، بما في ذلك تقديم ورعاية برامج الفنون المعاصرة وإتاحتها لعامة الناس.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد