الاثنين 17 محرم 1441 - 16 سبتمبر 2019 - 24 السنبلة 1398

ساعة النشاط .. الأحلام لا تكفي يا معالي الوزير

عبدالخالق بن علي

من منّا لا يُفرحه أن يتقدم التعليم لدينا ليجاري أفضل أنظمة التعليم في العالم ؟ وساعة النشاط التي أقرّها معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى خطوة في الطريق الصحيح . وقد إطّلعت على الدليل التنظيمي لحصة النشاط ، فوجدته شاملا لجميع أنواع الأنشطة مُضمّنة في سبعة مجالات ، كل مجال منها يغطي جانب من جوانب الحياة التي يحتاجها الطالب والمجتمع والوطن . وفصّل الدليل كل ما يتعلق بتلك الحصة من التخطيط حتى خروج النتائج وتقييمها . 

والحقيقة أنني في كل مرة أطلع على برنامج من برامج التعليم من خلال الخطط والمنشورات التي تعدها لذلك البرنامج أذهل لدقة الأهداف وجمال التخطيط . لكن مخرجات التعليم تقول أن واقعه لايتوافق مع ما تُقدمه الوزارة على الورق وللإعلام ، فلو أن ٥٠٪ مما نراه على الورق موجودا في الواقع لكان تعليمنا من أفضل أنظمة التعليم في العالم . 

نعود لساعة النشاط التي أقرّها معالي الوزير العيسى وأقول ؛ لتنفيذ أي عمل كان لابد من توافر المقومات اللازمة لتنفيذ ذلك العمل، والتي تشمل الموارد البشرية والمادية والمالية . وإذا افترضنا جدلا أن الموارد البشرية اللازمة لتنفيذ ساعة النشاط متوفرة في المعلمين ، مع تحفظ كبير خصوصا في بعض مجالات الأنشطة . وإذا افترضنا جدلا أيضا أن المدارس مكتملة ولا ينقصها شيء وجاهزة لتنفيذ تلك الساعة ، وذلك خلاف الواقع الذي يعرفه أولياء الأمور قبل العاملين في التعليم ، خصوصا في المدارس المستأجرة والقديمة والتي أعداد طلابها أكبر من سعتها الفعلية . 

لنتجاوز كل تلك المعوقات الجدية والتي يطول نقاشها ولنكن متفائلين كثيرا وداعمين لتنفيذ ساعة النشاط وننتقل للجانب المالي الذي لن يقوم عمل بدونه مهما كان بسيطا فكيف بعمل جبار كما رأيته في الدليل التنظمي لحصة النشاط . 
اتصلت ببعض مديري المدارس أسالهم عن ميزاينة حصة النشاط الجديدة فأخبروني أن الصرف عليها يتم من خلال الميزانية التشغيلية ومن بند النشاط . فسألتهم هل يكفي ؟ فكان رد معظمهم الضحك ، وبعضهم قال "ميزانيتنا ما تكفي رواتب للعمال" ، سألتهم هل يحصلون على مخصصات خاصة بتلك الحصة فنفى الجميع ذلك؟.

حسب الدليل الإجرائي للميزانية التشغيلية للمدارس يخصص لكل مدرسة 31ريال تقريبا عن كل طالب في بند النشاط الثقافي والرياضي ، وهو البند الذي ستصرف منه المدارس على حصة النشاط ، ويضاف إليه 2700 ريال للمدرسة التي يتجاوز عدد طلابها 101طالب . والمبلغ أعلاه لا تستلمه المدرسة كاملا بل 60٪ منه فقط والباقي يذهب لإدارة التعليم . 

لنفرض أن لدينا مدرسة عدد طلابها 500طالب وهو المتوسط المتوقع لأعداد الطلاب في المدارس السعودية . سيكون مخصص تلك المدرسة 18200ريال شاملا نصيب إدارة التعليم . أما صافي ما تتسلمه المدرسة فهو 10920 ريال ، وذلك مخصص الميزانية للنشاط في العام الدراسي كاملا . 
وحسب الدليل التنظيمي لحصة النشاط هناك سبعة مجالات من الأنشطة يجب تطبيقها في المدرسة ، إذا نصيب النشاط الواحد من الميزانية 1560ريال تقريبا للعام كاملا . ولان عدد الحصص في الأسبوع ٤ حصص بواقع ساعة كل يوم . لنفرض أن كل مدرسة ستفعل الحصة في 12أسبوع كل فصل دراسي من 16أسبوع . أي أنها ستفعل 24أسبوع في السنة ، وهذا يعني أنها ستفعل 96حصة في العام كاملا لكل نشاط . 

من خلال الفرضية السابقة نجد أن نصيب كل حصة من حصص النشاط الواحد 16.25ريال فقط . ولنفرض جدلا أنه لا توجد أي مشاكل في الصرف ولا محذورات ، وذلك مخالفا للواقع ، فكيف يمكن تنفيذ حصة نشاط بهذا المبلغ ؟ من يطلع على الدليل التنظيمي لحصة النشاط يدرك كم يلزم تنفيذ الأنشطة المفترضة في ذلك الدليلمن أموال حتى تؤدي الغرض الحقيقي منها ، بل حتى يقال أنه تمالتنفيذ بغض النظر عن مستوى ذلك التنفيذ .

تلك الحقيقة جعلت بعض القيادات التعليمية بعد سؤالها عن كيفية تنفيذ حصة النـشاط يقول "لا يكلف الله نفسا إلا وسعها"، بينما قال أخر " هي جنازة حضرناها لابد ما نقوم بغسلها ودفنها"، وأخر قال "فكونا هي أوامر وإحنا منفذين"، ذلك هو رأي بعض القيادات التربوية في حصة النشاط، ليس بسبب المشكلة المالية فقط، بل لكثير من المعوقات التي أشرت لبعضها في ثنايا المقال. 

جميلة الأحلام يا معالي الوزير وكلنا يتمنى أن تتحقق تلك الأحلام ،لكن لن يأتي الولد بدون زواج ، ولن يكون الزواج بدون مال. معوقات تنفيذ حصة النشاط كثيرة وكبيرة والتمويل من أكبرها ، ولابد أن تأخذ الوزارة تلك المعوقات بجدية كاملة إن أرادت نجاح حصة النشاط . 
 

[email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه ميعاد في 09/06/2019 - 02:12

احسنت

إضافة تعليق جديد