الخميس, 5 أغسطس 2021

صفقات الاندماج والاستحواذ  في المنطقة تسجل أعلى مستوى لها عند 7.3 مليارات دولار

كشفت”تومسون رويترز”، في تقريرها الفصلي حول الاستثمار المصرفي في منطقة الشرق الأوسط أن قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ المعلنة في الشرق الأوسط بلغت 35.2 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، أي أقل بنسبة 7% عن الفترة نفسها من العام الماضي. وبدعم من صفقة استحواذ شركة “ترونكس” الأميركية لأصول قطاع “ثاني أكسيد التيتانيوم” لشركة “كريستال” السعودية مقابل 2.2 مليار دولار، ومن توقيع الشركة الوطنية الصينية للبترول اتفاقية امتياز للحصول على حصة في حقول أبوظبي النفطية البرية، سجلت صفقات الاندماج والاستحواذ الواردة أعلى مستوى لها على الإطلاق لتبلغ 7.3 مليارات دولار، بنمو قدره 220% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “رويترز” انخفضت قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ المحلية وضمن نطاق الشرق الأوسط  بنسبة 70% على أساس سنوي لتبلغ 6.2 مليارات دولار أميركي. وبالنسبة لعمليات الاندماج والاستحواذ الصادرة،  فقد سجلت هبوطاً بنسبة 31% عن الفترة نفسها من العام الماضي لتصل إلى 8.2 مليارات دولار.

واستحوذت صفقات قطاع الطاقة والكهرباء على 50.7% من صفقات الاندماج والاستحواذ في المنطقة من حيث القيمة، بينما تصدر القطاع المالي قائمة القطاعات من حيث عدد الصفقات. وبالنسبة لصفقات الاندماج والاستحواذ، تمثلت أكبر صفقة اندماج  بمشاركة جهات من منطقة الشرق الأوسط خلال العام الحالي حتى الآن بشراء شركة “سي.إي.إف.سي” الصينية شراء حصة نسبتها 14.2% في شركة النفط الروسية العملاقة “روسنفت” مقابل 9.1 مليارات دولار من كونسورتيوم يضم جلينكور وجهاز قطر للاستثمار.

وتشاركت شركتا “الصين انترناشونال كابيتال” و”في تي بي” كابيتال الاستثمارية المركز الأول في قائمة تصنيف المؤسسات المشاركة في عمليات الاندماج والاستحواذ في منطقة الشرق الأوسط المعلنة خلال الربع الثالث من العام الجاري، في حين احتل بنك “أتش أس بي سي” المركز الثالث.  

وأشارت تقديرات “تومسون رويترز” و”فريمان للاستشارات” إلى أن رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط بلغت 669.2 مليون دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من 2017، بانخفاض نسبته 4% عن الفترة نفسها من العام الماضي.  

وقال نديم نجار، مدير عام “تومسون رويترز” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: ارتفعت رسوم إصدارات الديون 118% على أساس سنوي لتصل إلى 193.8 مليون دولار. وهي أعلى قيمة مسجلة بالمنطقة في أول تسعة أشهر من السنة منذ بدء رصد البيانات في عام 2000. 

وبالنسبة لعمولات إصدارات الأسهم فارتفعت بنسبة 48% إلى 43.2 مليون دولار، بينما انخفض إجمالي رسوم عمليات الاندماج والاستحواذ المنجزة 23% إلى 145.9 مليون دولار أميركي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، وهي أقل أداء مسجل في فترة تسعة شهور منذ 2012. 

وانخفضت رسوم القروض المجمعة 26% على أساس سنوي إلى 286.2 مليون دولار، وشكلت رسوم أسواق الديون 29% من إجمالي رسوم الأنشطة المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط، وهي أعلى حصة مسجلة في تسعة أشهر منذ 2001. أما رسوم القروض المجمعة فشكلت 43% من الإجمالي، بينما استحوذت عمولات خدمات استشارات صفقات الاندماج والاستحواذ المنجزة وعمولات الأسهم على 22 % و6% من إجمالي الرسوم في المنطقة على التوالي.

واستحوذ بنك “أتش أس بي سي” على معظم رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2017، ليحصل على 52.8 مليون دولار أميركي، أي ما يشكل 7.9% من إجمالي الرسوم. وتصدر بنك “كريديه سويس” قائمة المشاركات في عمليات الدمج والاستحواذ المنجزة بحصة تبلغ 15.8% من رسوم خدمات الاستشارات، في حين حصل بنك “جيه بي مورغان” على المركز الأول من حيث رسوم إصدارات الديون. بينما احتلت شركة “إي أف جي هيرميس” المركز الأول من ناحية رسوم الاكتتابات بالأسهم، مسجلة 12.4 مليون دولار، أي 28.7% من إجمالي رسوم الاكتتابات بالأسهم. أما البنك الصناعي التجاري الصيني فاستحوذ على أعلى قيمة لرسوم ترتيب القروض المشتركة في الشرق الأوسط.    

وبلغ إجمالي إصدارات الأسهم والأسهم المرتبطة بحقوق المساهمين في الشرق الأوسط خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي 1.2 مليار دولار، أي أقل بنسبة 20% من القيمة المسجلة في نفس الفترة من العام الماضي، وهي أقل قيمة مسجلة في فترة أول تسعة أشهر منذ 2004. 

وجمعت 8 طروحات أولية 694.4 مليون دولار، أي 57% من إجمالي النشاط في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري. وجمع الاكتتاب في حقوق الأولوية لشركة “ملاذ للتامين التعاوني” 101.3 مليون دولار، وهو أكبر اكتتاب عام تشهده المنطقة خلال الربع الثالث من العام الحالي.

واحتل بنك الكويت الوطني المركز الأول من ناحية رسوم الاكتتابات بالأسهم في منطقة الشرق الأوسط خلال الربع الثالث من العام الجاري بحصة سوقية بلغت 20.5%. 

وأشار نجار إلى أن إصدارات الديون في الشرق الأوسط بلغت 84.1 مليار دولار أميركي خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2017 مدعومة بإصدار السعودية لصكوك بقيمة 12.4 مليار دولار في سبتمبر، وهي أعلى بنسبة 82% عن القيمة المسجلة في الفترة نفسها من العام الماضي، كما أنها القيمة الأعلى المسجلة في أول تسعة أشهر من السنة منذ بدء رصد الإصدارات في 1980.

وتصدرت السعودية قائمة الدول الأكثر نشاطاً في أسواق الديون بالشرق الأوسط، بحصة تبلغ 36.1%، تليها الإمارات بحصة 15.9%. وارتفعت حجم إصدارات الديون الإسلامية على مستوى العالم 44% لتصل إلى 41.4 مليارات دولار أميركي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري.

وتصدر بنك “جيه بيه مورغان” تصنيف الشرق الأوسط لصفقات السندات خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري ، بحصة سوقية بلغت 14.5%، في حين احتل بنك “أتش أس بي سي” المرتبة الأولى في ترتيب إصدارات الديون الإسلامية بحصة سوقية بلغت 11.2%.   

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد