الأربعاء, 4 أغسطس 2021

اسواق النفط العالمية تتفاعل مع رسائل ولي العهد .. وبرنت يتخطى 60 دولارا لأول مرة في عامين

في أول رد فعل من قبل أسواق النفط العالمية على تصريحات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان كسر سعر البرميل نهاية تعاملات اليوم  حاجز الـ 60 دولاراً لاول مرة خلال عامين بعد أن ازالت تصريح ولي العهد الضبابية التي سيطرت على الاسواق في الاسابيع الاخيرة حول رغبة اوبك وروسيا في تمديد اتفاق خفض الانتاج.

اقرأ أيضا

ونجحت السياسة التي اتبعتها المملكة في إعادة التوازن لسوق النفط العالمي بعد سلسلة من الانخفاضات شهدتها الأسواق بداية من الربع الاخير من العام 2014، فالأول مرة يقتنع المنتجين داخل وخارج اوبك على أهمية استراتيجية استقرار السوق مما يعد نجاح للمملكة.

وقفزت أسعار العقود الآجلة لبرنت بنهاية تعاملات اليوم 93 سنتا لتغلق عند 60.23 دولار للبرميل بارتفاع 1.57% بعد أن صعدت إلى 60.53 دولار وهو أعلى سعر منذ يوليو 2015 ويزيد أكثر من 35% فوق أدنى مستوى لعام 2017 المسجل في يونيو الماضي.

وارتفع الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.11 دولار أو 2.1% إلى 53.75 دولار بعد أن صعد إلى 53.93 دولار وهو أعلى مستوى منذ أوائل مارس الماضي.

وعلى مدى الأسبوع ارتفع برنت 4.5%  متجها صوب مكاسب أسبوعية للأسبوع الثالث على التوالي. في غضون ذلك يتجه الخام الأمريكي صوب زيادة 4.4 % للأسبوع وإن كانت زيادة الإنتاج المحلي تكبح مكاسبه.

وقال محمد باركيندو الأمين العام لأوبك لرويترز إن إعلان السعودية وروسيا عن دعمهما لتمديد اتفاق عالمي لخفض إنتاج النفط لمدة تسعة أشهر أخرى يزيح الضباب قبل اجتماع أوبك القادم المتعلق بسياسة إنتاج النفط.

وجاء تفاعل الاسواق العالمية اليوم بعد الرسائل العديدة التي اطلقها ولي العهد الامير محمد بن سلمان خلال مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار بداية بتصريحه بأن الطلب على البترول سيتزايد في المستقبل مستشهدا بظهور طلب جديد من قطاعات اخرى غير تقليدية وهو ما أعاد الثقة لأسواق البترول.

وجاءت مقابلات ولي العهد مع وكالات الانباء العالمية لتكشف الكثير من الغموض حول مدى اقدام اوبك عى تمديد اتفاق تقليص الانتاج فأكد ولي العهد في تصريح له لـ “رويترز” قال فيه : “نحن ملتزمون بالعمل مع جميع المنتجين من دول أوبك ومن خارجها.. لدينا اتفاق عظيم وتاريخي.. سندعم كل ما يمكن أن يحقق استقرار العرض والطلب.. والآن نستعيد زمام الأمور مجدداً”.

وكان ولي العهد الامير محمد بن سلمان قد أشار في رده على سؤال لـ “بلومبيرغ” حول مدى رغة السعودية في تمديد اتفاقية منظمة أوبك مع روسيا الدولة غير العضو في المنظمة بأن الكل مستفد سواء الدول الأعضاء في منظمة أوبك أو الدول غير الأعضاء. 

وأوضح ولي العهد أن هذه هي المرة الأولى التي نقوم فيها بعمل اتفاقية للمنظمة مع دولٍ من غير المنظمة فيما يتعلق بالمحافظة على استقرار سوق النفط وأضاف “يزداد إيمان الكثيرين بهذه الاتفاقية يوماً بعد يوم. لأنهم رأوا النتائج بأم عينهم. لذا، فإن الجميع مهتمون باستمرار المحافظة على هذه الاتفاقية. “

وحول مدى رغبة السعودية في تمديد الاتفاقية أوضح ولي العهد أن “مسألة التمديد، لا يمكنني الحديث عنها. لن نتحدث بشكلٍ فردي”. مضيفا أنه “بالطبع نحن في حاجة إلى مواصلة المحافظة على استقرار السوق النفطي. أعتقد بأن السوق قد تمكن من احتواء امدادات النفط الصخري الجديدة. لقد تم احتواؤها. لقد أصبحت الآن جزءًا من الواردات. نحن متوجهون الآن نحو عصرٍ جديد”.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد