الإثنين, 19 أبريل 2021

“بادر” يحتضن مشروع تقني  في قطاع الأغذية والمشروبات

أعلن برنامج «بادر» لحاضنات ومسرعات التقنية، أحد برامج مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، عن انضمام مشروع «مذاقي» إلى قائمة الشركات المحتضنة في البرنامج، وهو عبارة عن تطبيق للهواتف الذكية متخصص في طلب الطعام المنزلي من خلال الإنترنت، وهدفه دعم الأسر المنتجة وابتكار قنوات إضافية تساهم في تعزيز مصدر دخل تلك الأسر.

اقرأ أيضا

ويوظف مشروع «مذاقي» التقنيات الحديثة لتمكين دور الأسر المنتجة في القطاع الاقتصادي وترويج المنتجات بما يعود عليها وعلى أسرتها ومجتمعها بالنفع وتحسين وضعها المالي من خلال التسويق للأكلات المنزلية التي يعددنها والوصول إلى الزبائن من دون الخروج من المنزل. وقد ساهم المشروع منذ تأسيسه بداية هذا العام في خلق أكثر من 80 فرصة عمل جديدة للسيدات، وبلغ متوسط الدخل الشهري للأسرة المنتجة الواحدة نحو 4000 ريال شهرياً.   

وقال نواف الصحاف، الرئيس التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية :” تم احتضان تطبيق «مذاقي» كونه يعدّ مشروع تجاري تقني ومبتكر موجه للأسر المنتجة والمستهلكين بنفس الوقت، ويوظف مفهوم التسوق الذكي لتمكين الأسر في المجتمع من المشاركة الفعلية في القطاع الاقتصادي وترويج المنتجات الأسرية، وخلق فرص عمل جديدة وتحقيق عائدات مالية لهم، فضلاً عن تعزيز قدرات المرأة في مجال ريادة الأعمال.

وبينّ أن المشروع سيستفيد من الدعم المقدم من قبل برنامج بادر والمتمثل بتطوير مهارات صاحبة المشروع في فهم الجوانب الإدارية والمالية المتعلقة بمشروعها، الوصول إلى السوق المستهدف، المساعدة في التسويق والترويج، إلى جانب المساعدة في الوصول إلى قنوات التمويل المناسبة.

 في المقابل، أكدت نوف السليم، مؤسِسة مشروع «مذاقي»، أن التطبيق يعتبر وسيط بين الطهاة المنزليين والمستهلكين، وتستفيد منه حالياً أكثر من 80 أسرة منتجة في منطقة الرياض، مشيرةً إلى أن الأشهر المقبلة ستشهد اكتمال خطة التوسع في المدن الرئيسية في المملكة بهدف خدمة جميع الأسر المنتجة المتخصصة في إعداد الأكلات المنزلية.

وثمنت السليم، جهود برنامج بادر ودوره البارز في دعم ورعاية المبدعين والمبتكرين السعوديين ومساعدتهم في تحويل أفكارهم التقنية إلى مشاريع تجارية ناجحة تعود عليهم بالنفع والفائدة وتساهم في تطوير وتوطين التقنية بالمملكة، مؤكدةً أن اهتمام الجهات الحكومية بتمكين الأسر المنتجة يأتي ترجمةً لرؤية السعودية 2030 الهادفة إلى دعم الأسر المنتجة وتحفيز القطاع غير الربحي للعمل على بناء قدرات هذه الأسر وتمويل مبادراتها.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد