السبت, 10 أبريل 2021

السعدي: توظّف الشركة خبرتها في إدارة سلسلة  الإمداد للمواد الهيدروكربونية الأكثر تعقيدًا في العالم من خلال التركيز على 3 إستراتيجيات 

“أرامكو” تشارك في مؤتمر سلاسل الإمداد والتوريد بالرياض

تشارك أرامكو السعودية برعاية إستراتيجية في مؤتمر سلاسل الإمداد والتوريد الذي يُعقد في الرياض خلال الفترة من 24 إلى 25 صفر 1439هـ، الموافق من 13 إلى 14 نوفمبر 2017م، في فندق الفيصلية، وتنظمه وزارة النقل برعاية وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي.

اقرأ أيضا

وشهد المؤتمر كلمة ألقاها النائب الأعلى للرئيس للخدمات الفنية في أرامكو السعودية، المهندس أحمد بن عبدالرحمن السعدي، استعرض خلالها تجربة أرامكو السعودية في توظيف خبراتها في إدارة أكبر سلسلة إمداد للمواد الهيدروكربونية، مسلّطًا الضوء على ما هو أكثرها تشعبًا وتعقيدًا في العالم، وهو إدارة البضائع والخدمات، لتحقيق التميز في سلسلة الإمداد.

وأوضح السعدي أن إستراتيجية الشركة في هذا الشأن ترتكز على ثلاثة محاور رئيسة:
أولًا: إرساء منظومة متكاملة تدعم فعالية سلسلة الإمداد. فالسمعة العالمية التي حققتها أرامكو السعودية كمورّد رائدٍ وموثوقٍ للطاقة على مستوى العالم تُعزى في جانبٍ كبير منها إلى الأنظمة والعمليات المتطورة التي تقوم عليها سلسلة الإمداد، ويُعنى بذلك المنظومة المتكاملة للتخطيط والجدولة والتوزيع والمبيعات لنحو 10 ملايين برميل من النفط الخام في اليوم وبلايين الأقدام المكعبة في اليوم من الغاز إلى عملائها سواءً داخل المملكة أو في كافة أنحاء العالم. كما تعمل أرامكو السعودية مع عدة جهات محلية وعالمية على تعزيز منظومة سلسلة الإمداد، وعلى سبيل المثال، فقد شرعت الشركة في تأسيس مجمع الملك سلمان للصناعات والخدمات البحرية في رأس الخير وذلك في إطار شراكة استراتيجية مع الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري (البحري)، وشركة هيونداي للصناعات الثقيلة المحدودة، وشركة لامبريل.

ثانيًا: دعم التقنيات والابتكار. فأرامكو السعودية تؤمن دائمًا بأن الاستثمار في التقنيات، لاسيما في مناخ الأعمال الحالي الحافل بالتحديات، يُعد عامل تمكين رئيس يتيح للشركة تحقيق أعلى مستويات الإنتاجية في عمليات سلسلة الإمداد والتوريد. وعلى سبيل المثال، مبادرة السوق الإلكترونية (eMarketplace)، وهي مبادرة تقوم على تقنية مبتكرة في مجال الأعمال التجارية ما بين الشركات (B2B) لتعزيز التعاون مع شركائنا بما يخدم المملكة عمومًا، ويثري القدرات الأساسية لسلسلة الإمداد.

ثالثًا: تعزيز المحتوى المحلي. وفي هذا الإطار، يشكّل برنامج “اكتفاء” لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد ركيزةً أساس لجهود الشركة في مجال توطين سلسلة الإمداد لقطاع الطاقة، فقد قامت الشركة بإطلاق هذا البرنامج المتميز قبل عامين تقريبًا بهدف تطوير القدرات المحلية في مجالي الخدمات والتصنيع.

وقد حرصت الشركة على أن تقوم في إطار برنامج “اكتفاء” بإرساء آليات مؤسسية لتوطين المحتوى المحلي في قلب عمليات سلسلة الإمداد، وجعلت الالتزام بمتطلبات البرنامج شرطًا لأداء الأعمال مع أرامكو السعودية.

وحرصًا على تفعيل البرنامج وضمان توفر العناصر المكملة له، فإن أرامكو السعودية تركز أيضًا على تطوير قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة. وتشكل شركة مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال المحدودة (واعد)، إحدى المبادرات التي تضطلع بها أرامكو السعودية في هذا المجال، حيث يقوم المركز بتوفير التمويل اللازم لهذه الشركات ويدعم أعمالها في العديد من القطاعات التي تخدم أعمال أرامكو السعودية والمملكة بصفة عامة.

كما شارك أيضًا نائب الرئيس للمشتريات وإدارة سلسلة التوريد في أرامكو السعودية، المهندس عبدالعزيز العبدالكريم، في جلسة نقاش ضمن فعاليات المؤتمر، بعنوان: “التوجهات الحديثة في تطورات إدارة سلسلة الإمداد والتوريد في المملكة للوصول إلى رؤية 2030”.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد