الثلاثاء, 13 أبريل 2021

بدءا من الغد .. “التعليم” تودّع الورق وتعتمد المراسلات الإلكترونية .. باستثناء المستخلصات المالية

وجّه وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى جميع قطاعات الوزارة وإدارات التعليم باعتماد العمل بالمراسلات الإلكترونية في جهاز الوزارة لجميع المعاملات الصادرة إلى إدارات التعليم، وبالمراسلات الإلكترونية الصادرة من إدارة التعليم إلى جهاز الوزارة وإلى إدارات التعليم اعتباراً من غد (الأحد)، على أن يستثنى من العمل الإلكتروني في الوقت الحالي المعاملات التي يتطلب العمل عليها وجود الأصول، مثل المستخلصات المالية.

اقرأ أيضا

وبحسب “الحياة” طالب تعميم وزير التعليم  جميع قطاعات الوزارة بعدم تسلّم أو إرسال المعاملات ورقياً، والاكتفاء بإحالة المعاملات إلكترونياً لجميع المعاملات الواردة والمنشأة من الإدارة، اعتباراً من 15 ربيع الأول المقبل، وهو نهاية العمل الورقي، ويستثنى من ذلك تسلّم المعاملات من مركز الاتصالات الإدارية الواردة من الجهات غير المرتبطة بالبرنامج، وتتم إحالة المعاملات الواردة ورقياً من الجهات غير المرتبطة ببرنامج «راسل» إلى مراسلات إلكترونية، وإحالتها إلكترونياً إلى الجهة المعنية، مع الاحتفاظ بالأصل لدى الإدارة الموجه لها الخطاب من تلك الجهات. وبخصوص التعاميم والقرارات، فإنه يتم اعتمادها والعمل بها بمجرد صدورها إلكترونياً للجهات المرتبطة بالبرنامج، وللجهات غير المرتبطة بالبرنامج إلكترونياً وورقياً.

وفي ما يخص المعاملات السرية، فعلى جميع الجهات إعادة تسمية من يمنح صلاحية الاطلاع على تلك المعاملات، بخطاب يوجّه إلى شركة تطوير لتقنيات التعليم (البرنامج التشغيلي لتقنية المعلومات)، إذ سيوقف العمل بالصلاحيات المعرفة نهاية شهر ربيع الأول المقبل، كما ستفعّل الأدوات اللازمة لتوثيق عملية الدخول من خلال الرسائل النصية لمن لديهم الصلاحية.

وأكد التعميم أن على كل وكالة أو إدارة في جهاز الوزارة أو إدارات التعليم، توفير الأجهزة الضرورية لتشغيل النظام، ومتابعة سير العمل من خلال البرنامج، وتسلّم ما يخصها من عمل وارد إلكترونياً وإنجازه في حينه، وعلى كل مسؤول الاطلاع على التقرير اليومي عن العمل الوارد والصادر نهاية كل يوم عمل، وذلك تلافياً للتأخير.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد