السبت, 17 أبريل 2021

“منتدى البحري لصُنَّاع نقل النفط” يبحث الفرص والتحديات في سوق ناقلات النفط

استضافت الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري ” البحري”، مؤخراً، ثلاثة من الرواد والخبراء العالميين في قطاع النقل البحري خلال فعاليتها السنوية، “منتدى البحري لصُنَّاع نقل النفط”، والذي عُقد ضمن “أسبوع البحري لناقلات النفط العملاقة” في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، تحت شعار “الفرص والتحديات في سوق ناقلات النفط”، وذلك بحضور مسؤولين من كبرى الشركات الإقليمية والعالمية في مجال النقل البحري.

اقرأ أيضا

و استقطبت جلسة النقاش أكثر من 200 مشارك من حول العالم، حيث تناولت مواضيع هامة مثل الحالة الراهنة لسوق نقل النفط والناقلات البحرية، والتهديدات والتحديات التي تتعرض لها هذه الصناعة والاستراتيجيات الفعالة لمواجهتها، والتمويلات والاستثمارات، والاختلاف بين الشركات العامة والخاصة، ومصادر الطاقة المتجددة والتكنولوجيا، فضلاً عن أكبر الفرص والتوقعات المستقبلية، وبعض الآراء الشخصية من المتخصصين في القطاع.

كما سلط المشاركون في الجلسة الضوء على المكانة المرموقة والسمعة الممتازة التي تتمتع بها مجموعة البحري في السوق العالمية، بالإضافة إلى التطرق إلى مشروع مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية الذي يتم تنفيذه في مدينة رأس الخير، ودور الحكومة في دعم وتعزيز الثقة في الشركات الوطنية، وغيرها من المواضيع الأخرى ذات العلاقة.

وبين الرئيس التنفيذي المُكلَّف لمجموعة البحري علي الحربي أن المنتدى البحري يتيح لصُنَّاع نقل النفط‘ فرصة التواصل الاستراتيجي مع الأطراف المعنية الرئيسية، وكذلك مشاركة وجهات نظرنا حول توقعاتنا المستقبلية لهذا القطاع.
وأضاف أن إقامة نقاشات حول أحدث التوجهات والفرص المتاحة يفسح المجال لإقامة حوارات مفتوحة حول إنجازات الشركات في هذا القطاع، وتسليط الضوء على نقاط الضعف، واستكشاف السبل الممكنة للتغلب عليها”.

من جهته، أكد رئيس قطاع البحري للنفط ناصر بن محمد العبدالكريم إننا ملتزمون بقيادة النقاش حول مرحلة النمو التالية في القطاع البحري، بالإضافة إلى تعزيز مكانة المملكة العربية السعودية لتكون مركز الخدمات اللوجستية في المنطقة وفقاً لرؤية ’المملكة 2030‘، حيث تمُر سوق ناقلات النفط العالمية حالياً بمرحلة مهمة، ويجب علينا نحن، كشركات رائدة في القطاع، أن نضافر جهودنا من أجل البحث عن طرق مبتكرة لمواجهة التحديات واستكشاف فرص جديدة من شأنها أن تُمكِّن القطاع من أن يصبح أكثر مرونة في ظل الاقتصاد العالمي سريع التغيُّر”.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد