الجمعة, 7 مايو 2021

“جدوى”: نتوقع ارتفاع كبير في الانفاق الحكومي خلال الربع الـ 4 .. ونرجح حدوث عجز في الايرادات النفطية

كشفت شركة جدوى للاستثمار عن توقعاتها  أن تكون هناك زيادة كبيرة في الانفاق الرأسمالي الحكومي خلال الربع الرابع لعام 2017 ، مرجحة أن يبلغ إجمالي الانفاق الرأسمالي 195 مليار ريال لكامل العام الجاري، وذلك مقابل التوقعات السابقة التي اشارت الى بلوغه 260 مليار ريال، مشيرة الى انه لا يزال يزيد بنسبة 6% عن مستواه في العام السابق الذي كان 184 مليار ريال.

اقرأ أيضا

وبحسب “جدوى” فان هناك احتمال حدوث عجز في الايرادات النفطية الحكومية، مبينة ان الحكومة تحتاج إلى مبلغ 173 مليار ريال أخرى خلال الربع الرابع لعام 2017 ، للوصول إلى الرقم الذي تستهدفه الميزانية في العام ككل والبالغ 480 مليار ريال، مشيرة الى ان المبلغ المحقق حتى تاريخه بلغ 307 مليار ريال.

واضافت “جدوى” ان ميزانية الربع الثالث من عام 2017 حققت تحسنا واضحا مقارنة بالعام الماضي، ليس فقط على أساس ربعي، بل كذلك على أساس مقارنة الفترة من بداية العام وحتى تاريخه. ورغم أن هذا التحسن جاء نتيجة للارتفاع الكبير في الايرادات النفطية، التي زادت بنسبة 33% خلال الفترة من بداية العام وحتى تاريخه، لكن الايرادات غير النفطية كذلك ارتفعت بنسبة 7% خلال نفس الفترة، بفضل جهود الحكومة لتنويع مصادر الدخل.

في المقابل توقعت “جدوى” حدوث تحسن، على أساس سنوي، في الايرادات غيرالنفطية في الربع الرابع من عام 2017 حيث ينتظر ان يساهم التأثير المستمر لتطبيق الضريبة الانتقائية على المنتجات الضارة، ورسوم المرافقين التي بدأ تطبيقها منذ يوليو الماضي ، في زيادة الايرادات غيرالنفطية.

وابانت “جدوى” أن إجمالي الانفاق خلال الفترة من بداية العام وحتى تاريخه بقي إلى حد كبيردون تغيير، على أساس سنوي، وانه إذا تواصل هذا الحال في الربع الرابع لعام 2017 ،سيكون قد تحقق انجاز كبير بالفعل، خاصة إذا علم  أن متوسط الارتفاع السنوي في المصروفات بين عامي 2010 و2016 بلغ 9%.

ووفقا لتقرير “جدوى” فأن الحكومة أجلت ربط سعر كهرباء للمنازل بسعر مرجعي أعلى، والذي كان متوقعا في منتصف عام 2017 ، وبالتالي فلم تتحمل الزيادة في المصروفات المتعلقة بانطلاق “حساب المواطن” في الربع الثالث 2017 وربما تتحملها في الربع الرابع. وفي هذا الصدد، كانت الحكومة تتوقع أيضا مبلغ 30 مليار ريال إضافية خلال العام نتيجة لرفع أسعارالكهرباء. نتيجة لذلك، من الممكن عدم تحقق وفورات تتصل بتلك المصروفات خلال العام الجاري ، متوقعة أن يتواصل تحقيق الوفورات بفضل جهود مكتب ترشيد الانفاق الرأسمالي والتشغيلي خلال عام 2017 باكمله.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد