الإثنين, 12 أبريل 2021

على مدار يومين وبالتعاون مع إدارة التعليم بعسيرووسط حشد كبير

غرفة أبها تنظم برنامج تاجر المستقبل لطلاب المرحلة الثانوية

على مدار يومين وبالتعاون مع إدارة التعليم بعسير وبحضور مكثف من الطلاب ومسئولي التعليم  نظمت  الغرفة التجارية الصناعية بأبها  برنامج تاجر المستقبل لطلاب المرحلة الثانوية بالمنطقة خلال يومي الثلاثاء والأربعاء ، 3 و4  /03/1439 هـ الموافق 21 و 22 /11/2017 م . أدار الدورة المدرب والمحاضر الدولي الدكتور غسان أحمد غنوم .

اقرأ أيضا

بدأت الدورة بشرح من مدير حاضنة بادر في أبها  سعيد الشهراني لبرنامج بادر ومفهومه ودوره في خدمة المشروعات الشبابية والتنموية ذات الطابع التقني ، كما أوضح  دور غرفة أبها في دعم الحاضنة من خلال توفير موقع مناسب بمقرها إضافة  إلى الدعم اللوجستي والتمويلي وتقديم العديد من الأنشطة والفعاليات الداعمة وإصدار التراخيص المساندة للمشاريع المحتضنة ، مبيناً  أن هذه أول حاضنة أعمال تقنية تقام في عسير، مشيراً إلى أنه قد تم تأمين كافة التجهيزات لاحتضان 9 مشاريع حالياً والعدد في تزايد مستمر ، مؤكداً على يتم  دعم وتمويل المشروعات التقنية بمنطقة عسير بدعم  يصل إلى 500 ألف ريال مع بداية 2018م ومن المتوقع أن يكون ناتج هذه المبادرة أكثر من 40 مشروع خلال الفترة القادمة في حاضنة أبها والتي ستولد أكثر من 250 وظيفة من خلال هذه المشاريع.

ثم ادار الدكتور غسان غنوم الدورة شارحاً برنامج مشروعي التجاري الصغیر النابع من برنامج تاجر المستقبل حيث أوضح أهمية  برنامج ريادة الأعمال الموجه  للراغبین في تأسیس أو تطویر المشاریع الخاصة حسيث يتم تعريف المتدرب  على الأسالیب والطرق الصحيحة لإنشاء وإدارة المشروعات الصغیرة بأسلوب میسر مبسط يضعه على أول طریق عالم الأعمال، مشدداً على أن  المنشآت الصغیرة والمتوسطة تشكل 85 % من تكوین وتركیبة القطاع الخاص في المملكة ، ومشيراً إلى أن  المشروع الصغیر ھو العمل الذي یمتلك ویدار من قبل فرد أو أفراد معدودین بشكل مستقل ویعمل فیھا عدد قلیل، ولا یھیمن بأي شكل من الأشكال على القطاع الذي یعمل فیه بكل شركة أو منشأة فردیة تمارس نشاطاً اقتصادیاً .

مبرزاً أھمیة ریادة الأعمال التي تؤهل  رائد الأعمال من خلال  توضيح  ممیزات المشروعات الصغیرة الجيدة ، ثم ضرب المحاضر أمثلة عن ریادیي أعمال في المملكة ، عارضاً لأهم الامكانیات الابداعیة لهم ، مطالبا المتدربين بضرورة  تقييم  الامكانيات الإبداعیة لهم في  مجالات الأعمال الصغیرة و مھن المستقبل ، موضحا أن 60 % من فرص العمل التي سوف تظھر بعد عشر سنوات لم تبتكر بعد، معدداً المھارات العشرة المطلوبة عام 2020 وفق المنتدى الاقتصادي العالمي  ، لافتاً لأهم خطوات البدء بالمشروع الناجح الذي يعتمد على مكونات دراسة الجدوى ونموذج العمل التجاري التي تُعدُ إشارات مھمة لنجاح المشروع ، واختتمت الدورة بعرض  دور الغرف التجاریة في دعم المشاریع الصغیرة وكذلك  الھیئة العامة للمنشآت الصغیرة والمتوسطة .

من جانبه أشار أمين عام الغرفة  عبد الله بن سعد الزهراني إلى أن الغرفة تنظم العديد من الفعاليات والبرامج التدريبية التعاونية مع إدارة التعليم بعسير ، مثل برنامج تاجر المستقبل حيث يعتمد هذا  البرنامج على إدماج الطلاب مع مهنة المستقبل ليعيشوا تفاصيلها ويمارسون العمل الذي يحلمون به ويهدف البرنامج لتطوير قدرات الطلاب عبر معايشة أدوار وتفاصيل المهن التي يحلمون بها كما يسعى لغرس قيم تلك المهن بطريقة غير مباشرة في الطلاب المشاركين ، حيث يعتبر فرصة ثمينة لجعل الطلاب يعيشون أحلامهم بشكل يسر وسهولة .

اختتم الزهراني تصريحه قائلا : يستهدف برنامج تاجر المستقبل ، طلاب المرحلة الثانوية بعسير ليستعدوا للإلتحاق بسوق العمل ، من خلال لمشاركة في فعاليات وبرامج  قيّمة بغرض تعزيز معارفهم ومهاراتهم ومواقفهم، وإعدادهم لقيادة أجيال المستقبل لتحقيق الخطط والتطلعات الطموحة للمملكة، وهذه البرامج  تأتي في إطار نشاط الغرفة  وسعيها الدائم  لتحقيق أهداف  مفهوم تنمية الاقتصادية والاستثمارية الوطنية لخدمة المجتمع المحلي المتسق مع رؤية المملكة 2030 م . لافتاً إلى ان الغرفة ستنظم عدد من الزيارات لرجال الأعمال للمدارس لاستعراض تجاربهم وخبراتهم ، وكذلك سيشارك الطلاب في معارض الغرفة وتنظيم زيارات لهم لمؤسسات القطاع الخاص بإذن الله .

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد