الأحد, 11 أبريل 2021

فضيحة تلاعب ببيانات الجودة تهز أحد فروع ميتسوبيشي

ثبت أن ثلاث وحدات تابعة لشركة ميتسوبيشي زورت بيانات عن منتجات توردها لنحو 300 شركة تعمل في صناعات الطيران والسيارات والطاقة الكهربائية.

اقرأ أيضا

وبحسب بي بي سي شهدت أسهم شركة ميتسوبيشي ماتيريالز، وهي فرع لأحد أكبر التكتلات التجارية في اليابان، انخفاضا بنسبة تصل إلى 11 في المئة، بعدما اعترفت الشركة بفضيحة التلاعب في جودة منتجاتها.

ويعد هذا الكشف الأحدث في سلسلة فضائح نالت من سمعة الشركة اليابانية وشهرتها في الصناعات الدقيقة.

ولم يُجر الإبلاغ حتى الآن عن قضايا تتعلق بالسلامة.

وفي الآونة الأخيرة، اعترفت شركات “كوبي ستيل” و”ميتسوبيشي موتورز” و”نيسان” و”سوبارو” بالتلاعب في البيانات. وشهد عدد منهم تلاعبا في مستويات الجودة على مدار عقود.

وقالت ميتسوبيشي ماتيريالز إنها أدركت لأول مرة “سوء التصرف” لوحداتها في فبراير/ شباط، وفتحت تحقيقا في أعقاب فضيحة كوبي ستيل.

وتمتلك ميتسوبيشي ماتيريالز 45 في المئة من أسهم مشروع مشترك لإنتاج أنابيب النحاس مع كوبي ستيل، يضم مصنع هاتانو، وهو محور فضيحة كوبي.

واعتذرت ميتسوبيشي ماتيريالز عن التلاعب في البيانات وتعهدت بتعزيز إجراءات مراقبة الجودة لعدم تكرار التلاعب مرة أخرى.

وأعلنت الشركة أن تأثير فضيحة التلاعب بمستويات الجودة على نتائجها المالية “غير معروف في الوقت الحالي”.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد