الخميس, 6 مايو 2021

أويل برايس: الحملة السعودية ضد الفساد تؤدي لاقتصاد أكثر حداثة

قال محللون استرتيجيون بموقع أويل برايس الأمريكى، المختص بأخبار الطاقة، أن منطقة الخليج شهدت تحولات كبيرة على مدي الاسبوعين الماضيين، حيث يحاول المحللون في مجال المخاطر التعامل مع البيئة الجيوسياسية والمالية المتغيرة بشكل كبير، في الوقت الذي تلوح فيه المواجهة العسكرية بين التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية والوكلاء الإيرانيين.

اقرأ أيضا

ولفت المحلل الأمريكي ‘سيريل ويدرشوفن’ الى أن الاشارات الصادرة من السعودية لم تتغير فيما يتعلق بالرؤية (2030) والطرح المحتمل لشركة النفط السعودية “ارامكو”، حيث تقول المملكة أن هذه الخطط لاتزال تمضي في طريقها الصحيح.

وفي الوقت الذي يري فيه البعض أن تؤدي الحملة السعودية ضد الفساد التي أوقف على أثرها مليارديرات الى خوف رؤوس الأموال الأجنبية في نيويورك ولندن وبكين وموسكو.  الا أن ويدرشوفن’ يري أن المطلعين على الأمر يرون أن حملة الفساد التي تقوم بها السعودية تأتي في اطار استرتيجية شاملة لتنفيذ الرؤية 2030. خاصة وأن التظاهرة الاقتصادية التي جرت بالعاصمة السعودية الرياض والتي جمعت أكثر من ثلاثة آلاف من رجال ونساء الأعمال من المستثمرين وأصحاب الشركات الضخمة من عشرات الدول المختلفة، قد عكست الاهتمام العالمي الكبير بفرص الاستثمار في السعودية.

ويقول ويدرشوفن’ أن الأمير محمد بن سلمان بحملته ضد الفساد قد عمل على إزالة معظم العقبات التي كانت تحول دون ادراج السوق السعودي ضمن مؤشر “مورجان ستانلي” للأسواق الناشئة في العام 2018. مشيرا الى أن الخطوة قد وجهت السعودية نحو اقتصاد أكثر حداثة. سيما وأن إدراج السوق السعودي  ضمن مؤشر “مورجان ستانلي” قد يجلب الكثير من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

ويري المحلل الامريكي أن ارتفاع المخاطر الجيوسياسية قد يؤدي الى ارتفاع اسعار النفط، معتبرا أنه في حال اتخاذ اجراءات ضد ايران ووكلائها سيكون للخطوة تأثيرها الكبير على أوبك وأسعار النفط، ويمكن أن تصل الزيادة في أسعار النفط الى 5 – 10 دولار للبرميل في اليوم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد