الإثنين, 12 أبريل 2021

رئيس وأعضاء ادارة “ارامكو” يزورون مشروع جازان العملاق ويطّلعون على آخر المستجدات

زار رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين،المهندس أمين الناصر، يرافقه غالبية أعضاء إدارة الشركة العليا وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذية اليوم الإثنين 9 ربيع الأول 1439هـ الموافق 9 نوفمبر 2017م، مشروع تطوير المجمع الصناعي في جازان، والتقى بإدارة تطوير المشروع وفريق العمل واطّلع على جاهزيته. كما التقى الناصر بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة جازان، وأطلعه على مستجدات المشروع التنموي العملاق، وبَحَثا عددًا من المواضيع ذات الاهتمام المشترك والتي تشكل أولوية للمنطقة. وقد شكر الناصر سمو الأمير على دعمه الدائم وحرصه ومتابعته،وأبلغه أن المشروع أنجز ما يزيد على 80%منأعمالالإنشاءوأنهناكنحو76ألفعامليشاركونفيتطويرالموقع.

اقرأ أيضا

وقال الناصر بهذه المناسبة: “سيكون المشروع بعناصره الثلاث الرئيسة وهي؛ المصفاة ومجمع توليد الكهرباء،ومدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية،والميناء، نواة لدخول منطقة جازان حقبة جديدة من التحديث والتطوير، فهذا المشروع يُعَد من بين أضخم المجمعات الصناعية التي أُنشئت خلال العشرين عامًا الماضية على مستوى العالم، بحجمه، وتقنيته المتقدمة، وطاقته الإنتاجية، وتكامله الهادف لرفع القيمة المُضافة من الثروة النفطية، كما يتميز بمعاييره البيئية التي تُعد في الطليعة من حيث مواصفات المنتجات وانخفاض الانبعاثات”. وقد شكر الناصر فريق العمل على الجهود الكبيرة وعلى التفاني في خدمة الشركة والوطن، مؤكدًا أنهم يبنون المستقبل. 

وقد صُمِّمَت المصفاة لمعالجة أكثر من 400 ألف برميل في اليوم من الزيت العربي الثقيل والمتوسط، لتوفير اللقيم للصناعات التحويلية وتلبية احتياجات المنطقة من المنتجات النفطية المكررة.

وتُعد ومدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية،التي تتعاون فيها أرامكو السعودية مع الهيئة الملكية للجبيل وينبع، محورًا مهمًا للنمو الاقتصادي في منطقة جازان، وهي بمثابة محرك مستقبلي رئيس للاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة. كما ستعمل المشاريع الضخمة التي تُنفّذ هناك على تغيير ملامح المنطقة.

ويُعتبر مشروع مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية جزءًا رئيسًا من مجموعة مشاريعٍ مهمة تُسهم فيها أرامكو السعودية في كافة مناطق المملكة مثل مدينة رأس الخير على الخليج العربي، ومدينة رابغ على البحر الأحمر، بالإضافة إلى المشاريع في مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين.

ومن أهم أهداف هذه المشاريع التي تشرف عليها وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية هو توسيع القاعدة الاقتصادية للمملكة، والتركيز على التصنيع، وكذلك شمولية التنمية لكل مناطق المملكة، وإيجاد صناعات متكاملة من استخدام وتصنيع المواد الخام المتوفرة في المملكة ككل، أو على مستوى المنطقة، وإقامة الصناعات المتوسطة والنهائية، وأخيرًا إيجاد فرص تعاونٍ مثمرٍ بين الدولة بأجهزتها المختلفة وبين القطاع الخاص.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد