الأربعاء, 14 أبريل 2021

استقرار الأسهم الأوروبية صباحا وسط تحول من التكنولوجيا للقطاع المالي

تذبذت الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء مع تباين أداء القطاعات تباينا شديدا في ظل تعزز موجة التحول من أسهم قطاع التكنولوجيا إلى أسهم القطاع المالي بدعم من مشروع قانون الضرائب الأمريكي.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “رويترز” استقر المؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو بعدما سجل أفضل أداء يومي له في خمسة أشهر بينما ارتفع مؤشر أسهم منطقة اليورو الأوسع نطاقا 0.1 بالمئة في ظل قوة أسهم القطاع المصرفي والاستهلاكي والتي طغت على ضعف قطاعي التكنولوجيا والتعدين.

وفاق أداء المؤشر داكس الألماني الزاخر بأسهم القطاع الصناعي وشركات السيارات أداء نظرائه حيث ارتفع 0.1 بالمئة بينما تلقى المؤشر الإيطالي دعما من أسهم بنكي انتيسا سان باولو وأوني كريديت.

وحافظت بنوك منطقة اليورو على الزخم بعدما سجلت أفضل مكاسبها في شهرين يوم الاثنين ليصعد مؤشر القطاع 0.3 بالمئة. وكان سهما سوسيتيه جنرال وبي.ان.بي باريبا من أكبر الداعمين للمؤشر كاك الفرنسي.

واقتفت شركات صناعة الرقائق أثر البورصات الأمريكية والآسيوية ودفعت قطاع التكنولوجيا الأوروبي للنزول مع تحول المستثمرين من أسهم التكنولوجيا العالية القيمة إلى أسهم القطاع المالي.

وكان سهم ايه.ام.اس لصناعة الرقائق من أكبر الخاسرين إذ هبط 2.4 بالمئة. والسهم هو الأفضل أداء بين الأسهم الأوروبية هذا العام إذ حقق مكاسب بلغت نسبتها 213 بالمئة.

وخالف سهم ديالوج لأشباه الموصلات الموردة لأبل الاتجاه حيث صعد 1.7 بالمئة ليتعافى قليلا بعد هبوطه 24 بالمئة بسبب مخاوف من أن شركة أبل عميلها الرئيسي قد تنتج رقائقها بنفسها.

وكانت شركات قطاع التعدين الأسوأ أداء مع نزول أسعار المعادن متجاهلة البيانات الإيجابية لقطاع الخدمات الصيني في ظل إقبال المستثمرين على البيع لجني الأرباح.

وتتجه شركات التجزئة لتحقيق مكسب نادر، بعدما رفع جولدمان ساكس تصنيف تيسكو البريطانية للمتاجر الكبرى إلى توصية بالشراء مما أدى لصعود سهمها ثلاثة بالمئة.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد