الجمعة, 7 مايو 2021

شارك بوفد من أصحاب الأعمال السعوديين وعقد مباحثات مع نظرائه الايطاليين

مجلس الغرف السعودية يٌدعم بمشاركته في ملتقى الأعمال السعودي الايطالي العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين

أنهى وفد من مجلس الغرف السعودية يضم عدداً من أصحاب الأعمال السعوديين برئاسة نائب رئيس مجلس الغرف السعودية الأستاذ منير بن محمد بن ناصر بن سعد زيارة عمل ناجحة لايطاليا للمشاركة في فعاليات ملتقى الأعمال السعودي الايطالي الذي عقد الاثنين الماضي بالعاصمة روما بالتزامن مع اجتماعات اللجنة السعودية الإيطالية المشتركة، وذلك بحضور رئيس مجلس الاعمال السعودي الإيطالي بمجلس الغرف السعوديةالأستاذ مازن صالح، وأمين عام مجلس الغرف السعودية الدكتور سعود بن عبدالعزيز المشاري.

اقرأ أيضا

وتأتي مشاركة وفد من أصحاب الأعمال السعوديين في هذه الفعالية الاقتصادية الهامة في إطار جهود مجلس الغرف السعودية لتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين والتي باتت تشهد تطوراً ملحوظاً حيث تعد ايطاليا احد أهم الشركاء التجاريين الرئيسيين للمملكة، ولتعزيز فرص الاستثمار المشترك بين الجانبين.

وخلال كلمته في متلقى الأعمال السعودي الايطالي أكد نائب رئيس مجلس الغرف السعودية منير بن سعد على أهمية مخرجاته وتوصياته في تدعيم العلاقات التجارية والاستثمارية وتحقيق تطلعات أصحاب الأعمال من الجانبين، مشيراً إلى متانة العلاقات الاقتصادية بين المملكة وإيطالياوالدعم الذي تحظى به من قيادة البلدين، لافتاً للتطور الذي شهدته خلال الفترة الماضية حيث وصل حجم التجارة بين البلدين إلى نحو 7.4 مليار دولار في عام 2016م. 

وأضاف بأن المملكة تعتبر من الدول التي تميزت في جذب الاستثمارات والمشاريع المشتركة، منوهاً لتوفر الفرصة لدخول مزيد من الاستثمارات الإيطالية للسوق السعودي في ظل برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030، والتي من أهدافها تنويع مصادر الدخل، وزيادة الصادرات غير النفطية، واستغلال الفرص الواعدة في مجال الصحة، والإسكان، وتوطين الطاقة المتجددة، والسياحة والتعدين، والنقل، وتقنية المعلومات، والتدريب.

وقال بأن الاستفادة من الفرص الاستثمارية بالمملكة و تعزيز التعاون بين قطاعي الأعمال في البلدين يمكن تحقيقهمن خلال تفعيل مجلس الأعمال السعودي الإيطالي المشترك، وتفعل ودعم دور الملحقيات التجارية السعودية والإيطالية في توفير المعلومات حول الشركات، والمستثمرين، والمناخ الاستثماري في البلدين، ودعم فكرة افتتاح قنصلية سعودية بمدينة ميلانو التي تعتبر العاصمة الاقتصادية والتجارية والصناعية والسياحية في إيطاليا، والعمل على تكثيف الزياراتوعقد اللقاءات والمنتديات بين أصحاب الأعمال في البلدين،ودعم فكرة تنظيم منتدى سنوي سعودي – إيطالي بالتبادل بين الدولتين برعاية حكومتي البلدين.

في حين أوضح رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال السعودي الإيطالي بمجلس الغرف السعودية الأستاذ مازن صالح أن مشاركة وفد أصحاب الاعمال السعوديين في هذا الملتقى تهدف إلى بناء علاقات وشراكات اقتصادية بين قطاعي الاعمال وإتاحة الفرصة لاكتشاف المجالات الاستثمارية التي تتميز بها البلدان، لافتاً إلى أن الملتقى استهدف حفز الشركات السعودية ونظيراتها الايطالية على تعزيز تعاونهما في مجالات العمل التجاري والمشاريع الاستثمارية المشتركة، ومناقشة واستكشاف الفرص الاستثمارية في البلدين، وتعزيز الشراكة التجارية والاستثمارية بين رجال الأعمال السعوديين والايطاليين.

فيما نوه الأمين العام لمجلس الغرف السعودية الدكتور سعود بن عبدالعزيز المشاري إلى أن الملتقى كان مثمرا وناجحا، حيث شهد لقاءات وحوارات ثنائية ومفتوحة بين أصحاب الأعمال السعوديين والايطاليين جرى خلالها بحث تعزيز علاقات التعاون التجاري بين البلدين، متوقعا أن تشهد الفترة المقبلة مزيدا من التطورات المبشرة على صعيد التعاون التجاري بين قطاعي الأعمال انطلاقا لما توليه قيادة البلدين من اهتمام ودعم لجهود تعزيز العلاقات الاقتصادية وتوسيع دائرتها وفسح المجال أمام القطاع الخاص للعب دور أكثر فاعلية، خاصة وأن الدولتين تتمتعان باقتصاد قوي.

وشهد الملتقى الذي افتتحه وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانوووكيل وزارة التجارة الخارجية لوزارة التجارة والاستثمار السعودية الأستاذ عبدالرحمن الحربي العديد من الفعاليات الهادفة لتعزيز وتنمية علاقات التعاون الاقتصادي، حيث قدم المدير العام للتواصل الاستراتيجي والتسويق بالمركز الوطني للتخصيص هاني الصائغ عرضًا حول الدور الذي يقوم به المركز، والإجراءات والسياسات التي وضعها لتفعيل خطة برنامج التخصيص بالمملكة، والتي تهدف إلى توسيع مشاركة القطاع الخاص المحلي والدولي في الاقتصاد السعودي، كما سلط الضوء على فرص التخصيص السعودية المتاحة أمام المستثمرين والشركات الإيطالية. 

كما قدمت الهيئة العامة للاستثمار عرضاً عن رؤية المملكة 2030 أظهر الحراك الاقتصادي الكبير الذي شهدت المملكة منذ إعلانها وما تضمنته من مشاريع وبرامج استثمارية طموحة قفزت بالاقتصاد الوطني إلى مستويات متقدمة.كذلك استعرض نائب رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال السعودي الإيطالي المشترك يوسف الميمني خلال الملتقى احدى قصص نجاحات الشركات السعودية العاملة في إيطاليا والتي حققت نجاحا كبيراً.

الجدير بالذكر أن ايطاليا تعد من الشركاء التجاريين المهمين بالنسبة للمملكة، وترتبط البلدان بعدد من الاتفاقيات الاقتصادية ومذكرات التفاهم التي عززت من دعم العلاقات التجارية والاستثمارية، وأسفرت عن تأسيس عدداً من الشراكات الاستراتيجية بين الجانبين، مما أسهم في تنشيط وتسريع حركة الاستثمارات بين البلدين، كما يلعب مجلس الأعمال السعودي الايطالي دورا مهما في تنمية العلاقات التجارية والاستثمارية بين المملكة وايطاليا.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد