الثلاثاء, 13 أبريل 2021

(29,5) مليون راكب و 190 ألف رحلة و 485 ألف ساعة طيران من بداية العام

الخطوط السعودية تحقق نمواً جديداً في أعداد الركاب والرحلات والسعة المقعدية خلال نوفمبر

حققت الخطوط السعودية نمواً جديداً في أدائها التشغيلي خلال شهر نوفمبر 2017م مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، وسجلت معدّلات متنامية في السعة المقعدية المتوفرة وأعدد الرحلات وأعداد الضيوف على القطاعين الداخلي والدولي، وأظهر تقرير الأداء التشغيلي لشركة الخطوط السعودية للنقل الجوِّي لشهر نوفمبر تحقيق نمو في عدد الضيوف بنسبة (7,32%)، حيث تم نقل (2,5) مليون ضيفاً، وارتفع عدد الضيوف الذين نقلتهم “السعودية” من بداية العام إلى (29,5) مليون ضيف.

اقرأ أيضا

   وأظهر التقرير زيادة عدد الرحلات الداخلية والدولية خلال نوفمبر، حيث تم تشغيل (16,6) ألف رحلة بزيادة نسبتها (5,5%) عن ذات الشهر من العام الماضي، وارتفع عدد رحلات “السعودية” من بداية العام الحالي إلى (190) ألف رحلة.

وتم تشغيل رحلات “السعودية” عبر أسطولها الحديث المكون من طرازات بوينج B777 و B787 (دريملاينر) و إيرباص A320 و A330، وحلقت طائرات الخطوط السعودية في الأجواء خلال الشهر الماضي لمدة (45) ألف ساعة طيران تقريباً بزيادة تتجاوز نسبتها (9%)، ليرتفع بذلك عدد ساعات الطيران من بداية العام إلى أكثر من (485) ألف ساعة.

ونوَّه مدير عام الخطوط الجوِّية العربية السعودية الـمهندس صالح بن ناصر الجاسر بنُمو العمليَّات التشغيلية لـ”السعودية” وتحقيق معدَّلات مرتفعة في عدد الضيوف على متن رحلاتها خلال شهر نوفمبر من هذا العام أو على مدى الأحد عشر شهراً الـماضية،  وقال:(تحقيق الـمعدَّلات الـمتنامية في أرقام الأداء التشغيلي خلال شهر نوفمبر، وكذلك تنامي العمليَّات التشغيلية منذ بداية العام سواء الرحلات المجدولة على القطاعين الداخلي والدولي وكذلك رحلات الحج، كل ذلك يعكس النُمو الشامل الذي تشهده الـمؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية في إطار برنامج التحول الذي يجري تنفيذه في المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية متَّسقاً مع برنامج التحوُّل الوطني.

وقد أثمرت مبادرات برنامج التحوُّل المتعلقة بالاستثمار الأمثل للأسطول وتحديثه وتنميته في زيادة السعة المقعدية خلال العام الجاري على القطاعين الداخلي والدولي، ونتج عن زيادة السعة المقعدية نمواً في أعداد الضيوف وتحقيق المعدلات المتنامية في الأداء التشغيلي بشكل عام).

وأكد الجاسر أن النمو في الأداء التشغيلي في نوفمبر سبقه تطوير  شامل لمنظومة الخدمات في كافة مواقع الخدمة ومنها الخدمات الإلكترونية وتطبيقات “السعودية” على الأجهزة الذكية التي تشهد تحديثاً مستمراً ونمواً كبيراً في زيادة عدد المستفيدين من هذه الخدمات التي جعلت من إجراءات السفر أكثر سهولة، مشيراً إلى أن الخطوط السعودية تطبق برنامجا لتطوير الخدمة الشاملة سواء الخدمات الإلكترونية وفي صالات المغادرة والوصول والخدمة الجوية المتنوعة على الطائرة ومنها أنظمة الاتصال والترفيه الجوي.

وعبَّر مدير عام الخطوط السعودية عن ثقته بمواصلة نمو الأداء التشغيلي وتحقيق أرقام جديدة على مستوى العام كاملاً، مُشيداً بجهود كافة القطاعات التشغيلية والشركات والوُحدات الاستراتيجية للمؤسسة في تنفيذ الخطة التشغيلية وتحقيق الـمعدلات الإيجابية، مؤكِّداً حرص الناقل الوطني على تطوير شبكة الرحلات الداخلية والدولية بما يسهم في خدمة الطلب الـمتزايد على السفر داخلياً ودولياً، ومواكبة برامج التنمية الشاملة التي يشهدها الوطن في العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله بتوفير خدمات النقل الجوي لمختلف شرائح الضيوف على القطاعين الداخلي والدولي، ومواصلة النمو وزيادة السعة المقعدية داخلياً، والتوسع في التشغيل الدولي عبر الوصول إلى وجهات جديدة حيث تم التشغيل هذا العام إلى خمس وجهات دولية كان آخرها العاصمة العراقية بغداد في الثلاثين من اكتوبر الماضي.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد