الأحد, 18 أبريل 2021

شكلت إضافة قوية لأسطول الناقل الوطني وساهمت في حل شح المقاعد

“السعودية” تستلم اليوم الطائرة الأخيرة من طراز إيرباص A330-300 الإقليمية

تستلم الخطوط السعودية اليوم الثلاثاء 24/3/1439هـ الموافق 12/12/2017م بمدينة تولوز الفرنسية الطائرة رقم (20) والأخيرة، من طراز إيرباص A330-300 الإقليمية ليكتمل بذلك استلام جميع الطائرات من هذا الطراز الحديث الذي تُعد  “السعودية” أول مشغل له على مستوى العالم.

اقرأ أيضا

وكانت “السعودية” قد استلمت (19) طائرة على مدى ستة عشر شهرا، حيث وصلت الطائرة الأولى مساء الخميس 15/11/1437هـ الموافق 18/8/2016م وعلى متنها مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر ونائب الرئيس التنفيذي المدير العام لمجموعة إيرباص فؤاد عطار وعدد من قيادات “السعودية” وإيرباص ووسائل الإعلام المختلفة.

ثم توالى وصول الطائرات الجديدة والتي شكلت إضافة مهمة وقوية لأسطول “السعودية” الذي يشهد تحديثًا ونموًا غير مسبوقين تنفيذًا لبرنامج التحول في المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية والذي يواكب برنامج التحول الوطني ويلبي متطلبات رؤية المملكة 2030 ويحقق أهدافها.

وتبلغ السعة المقعدية لهذه الطائرة (330) مقعدا، (30) منها مخصص لدرجة رجال الأعمال، وتم تزويد جميع المقاعد على الطائرات بشاشات خاصة تتيح للضيف باقة الخيارات المتنوعة لأكثر من (3000) ساعة من البرامج الترفيهية، كما تم تجهيزها بخدمة الإنترنت والاتصالات، كما تستفيد A330 “الإقليمية” من أحدث التقنيات الخاصة بطائرتي A350 XWB  وA380  .

وقد تم تصميم طائرة A330-300 “الإقليمية” خصيصًا لخدمات الطيران المحلية والإقليمية، وتهيئتها لتتسع لعدد أكبر من المسافرين، والطيران بحدود 3000 ميلا بحريا، وتمثل هذه الطائرة الخيار التشغيلي الفعّال من إيرباص للأسواق ذات الكثافة السكانية العالية والنمو السريع والحركة الجوية المزدحمة، وقد ساهمت هذه الطائرات وبفاعلية في زيادة السعة المقعدية بين عددٍ من محطات الخطوط السعودية التي تشهد كثافة في السفر على القطاعين الداخلي والدولي .

وكانت الخطوط السعودية قد وقعت اتفاقية مع شركة إيرباص للإستحواذ على (50) طائرة جديدة، منها (20) طائرة من طراز A330-300 الإقليمية و (30) طائرة من طراز A320 ، وذلك ضمن (10) اتفاقيات أخرى توقيعها في قصر الإليزيه في العاصمة الفرنسية باريس في 24 يونيو 2015م برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الإقتصادية والتنمية والرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند خلال زيارة سمو ولي العهد الرسمية للجمهورية الفرنسية .
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد