الثلاثاء 22 ذو الحجة 1441 - 11 أغسطس 2020 - 20 الأسد 1399

فيما سيسجل الرقم القياسي ارتفاعا أقل من 5% في حال تحييد اسعار الطاقة

"مال" ترصد .. بعد تطبيق الضريبة المضافة وتصحيح تكلفة الطاقة .. أسعار الجملة مرشحة للارتفاع 20% خلال يناير

كشف رصد أجرته "مال" أن يشهد مؤشر الرقم القياسي لأسعار الجملة في السعودية خلال شهر يناير الماضي، والمتوقع صدوره رسميا من الهيئة العامة للإحصاء الاسبوع المقبل، ارتفاعا قياسيا يتراوح ما بين 18% إلى 20%  وذلك في ضوء الارتفاعات التي شهدتها أسعار العديد من السلع بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة وإصلاحات أسعار الطاقة وتحديدا الوقود والكهرباء.

يذكر أنه سبق وأكدت مصادر مطلعة لـ "مال" أن زيادة الانفاق في الميزانية السعودية التقديرية للعام 2018 والاصلاحات الاقتصادية وتطبيق وفرض ضريبة القيمة من شأنها أن ترفع معدلات التضخم إلى 5.7% بعد أن ظلت في النطاق السالب لمدة 10 أشهر في العام 2017.

ووفقا للرصد فإن التوقعات تشير إلى أن قسم المنتجات النفطية المكررة والذي شهدت بنوده تصحيح كبير لأسعارها سيرتفع بنسبة قد تصل إلى 95% وهو ما سيساهم إلى جانب أثر ضريبة القيمة المضافة في رفع مؤشر باب السلع الاخرى الذي ينتمي إليه بنسبة تتراوح ما بين 35% إلى 38%، اذ تبلغ الاهمية النسبية لهذا الباب 33.7% في المؤشر العام للرقم القياسي لأسعار الجملة.

وفي حالة تحييد تأثير  قسم المشتقات النفطية المكررة فإن نسبة التغير الشهري لباب السلع الأخرى قد تصبح مرتفعة بنسبة أقل من 3%  فقط، وبالتالي فإن الرقم القياسي قد يسجل بدون هذا الباب ارتفاعا أقل من 5%.

وعلى صعيد توقعات تطورات مؤشر الرقم القياسي لأسعار المستهلك المتوقع أيضا صدوره الاسبوع القادم، فإن التوقعات تشير إلى ارتفاعه بنسبة قد تصل إلى 4.5% في يناير الماضي مقارنة بشهر ديسمبر2017 وبنسبة 4% مقارنة  بنفس الشهر من العام السابق (يناير2017).

ويأتي هذا الارتفاع كنتيجة طبيعية لتأثير تطبيق الضريبة المضافة واصلاحات اسعار الوقود والكهرباء والمياه ، فوفقا لرصد "مال" كشف تقرير متوسطات أسعار السلع والخدمات والصادر هذا الاسبوع عن ارتفاع أسعار 130 سلعة وخدمة غذائية وغير غذائية في يناير الماضي مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي من إجمالي 160 سلعة وخدمة يرصدها التقرير ، فيما سجلت أسعار 30 سلعة فقط انخفاضاً. أي أن 81.3% من السلع التي يرصدها التقرير سجلت ارتفاعات متباينة مقابل 18.7% من السلع سجلت انخفاضات.

ووفقا للرصد من المتوقع أن ينعكس ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الجملة والرقم القياسي لأسعار المستهلك على التضخم في السعودية(التغير في الرقم القياسي لتكلفة المعيشة) خلال شهر يناير الماضي، خاصة بعد تحوله للنطاق الايجابي بداية من شهر نوفمبر2017 واستمراره في النطاق الايجابي في شهر ديسمبر2017، وبالتالي فإن التوقعات تشير إلى ارتفاعه بمعدل كبير خلال شهر يناير 2018.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو