الجمعة, 16 أبريل 2021

متأثرا بتطبيق القيمة المضافة واصلاحات الوقود والكهرباء

للشهر الثالث .. التضخم في النطاق الموجب بـ 3.9% في يناير .. الاعلى في 15 شهرا

كشف التقرير الشهري للرقم القياسي لأسعار المستهلك والصادر عن الهيئة العامة للاحصاء قبل قليل عن تسجيل معدل التضخم الشهري في السعودية 3.9% خلال شهر يناير الماضي، فيما سجل معدل التضخم السنوي 3% ليظل التضخم في النطاق الايجابي للشهر الثالث على التوالي وهو ما توقعته “مال” في تقريرها المنشور الخميس الماضي.

اقرأ أيضا

ويعتبر  التضخم هو التغير في الرقم القياسي لأسعار المستهلك، حيث أظهرت بيانات تقرير الرقم القياسي لأسعار المستهلك عن تسجيل المؤشر 108 نقطة نهاية يناير 2018 مقابل 103.9 نقطة في ديسمبر2017  أي بارتفاع شهري 3.9% وهو اعلى ارتفاع شهري مسجل، ومقابل104.9 نقطة في يناير2017 أي بارتفاع سنوي 3% وهو اعلى مستوى منذ سبتمبر2016 اي الاعلى في 15 شهرا.

وأوضح التقرير أن هذا الارتفاع جاء كنتيجة طبيعية لتأثير تطبيق الضريبة المضافة وتصحيح اسعار الطاقة الذي بدأ مطلع يناير، ومتوافقاً مع التوقعات حيث أظهر العمل الميداني أثناء عملية جمع الأسعار انقسام منافذ البيع من ناحية تطبيق الضريبة المضافة  إلى ثلاث فئات، الاولى فئة طبقت الضريبية، والثانية فئة تنازلت عن تطبق الضريبة رغبة في جذب المستهلك، والثالثة فئة غير مدرجة ضمن منافذ البيع المطلوب منها تطبيق الضريبة تبعاً لتصنيف الجهة المعنية.

ويعتبر تقرير الرقم القياسي لأسعار المستهلك الصادر اليوم هو التقرير الأول بعد تغيير مسماه السابق (الرقم القياسي لتكلفة المعيشة) بعد تغيير سنة الأساس إلى العام 2013 بدلا من العام 2007 ليعكس نتائج مسح الانفاق والأسرة للعام 2013.

وتظهر بيانات التقرير أن هناك 10 أقسام رئيسية ساعدت على ارتفاع معدل التضخم في حالة المقارنة السنوية ، يتقدمها قسم التبغ بارتفاع 54.5% نتيجة لتطبيق ضريبة السلع الانتقائية ، وقسم النقل بارتفاع 10.5%، والاغذية والمشروبات بارتفاع 6.7%، والمطاعم والفنادق بارتفاع 5.8%، والصحة بارتفاع 3.7% والسكن والمياه والكهرباء والغاز وانواع الوقود الاخرى بارتفاع 1.3% % ، والاتصالات بارتفاع 1%، وقسم تأثيث وتجهيزات المنزل بارتفاع 0.4%، وقسم السلع والخدمات المتنوعة بارتفاع 0.3%، والتعليم بارتفاع 0.2%. 

في المقابل انخفضت مؤشرات قسمين هما الملابس والاحذية بانخفاض 7.9%، والترويح والثقافة بانخفاض 0.7%.

ويعد الرقم القياسي لأسعار المستهلك من الإحصاءات الاقتصادية المهمة المرتبطة بحياة الأفراد اليومية والتي توفر المعلومات الضرورية لمعرفة الاتجاه العام لتحركات أسعار السلع والخدمات في مرحلة بيع التجزئة في أسواق المملكة العربية السعودية.

ووفقاً للمهجية التي اعلنتها الهيئة العامة للاحصاء، واعتمادا على نتائج مسح انفاق ودخل الاسرة في العام 2013 انخفض الوزن النسبي لمجموعة الاغذية والمشروبات في المؤشر العام للرقم القياسي لأسعار المستهلك إلى 18.78% بعد أن كانت 21.7% وفق مسح 2007، حيث جاء هذا الانخفاض في صالح مجموعة السكن والمياه والكهرباء وأنواع الوقود الاخرى والتي ارتفع وزنها النسبي إلى 25.32% بعد أن كانت 20.5% وربما هذا يفسر جزء من الارتفاع القوي للتضخم مع تطبيق اصلاحات أسعار الوقود والكهرباء والمياه.

كما لوحظ ارتفاع الوزن النسبي للتعليم في المؤشر العام إلى 4.2% وفق مسح العام 2013 بعد أن كان 2.7% في 2007

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد