الأربعاء, 12 مايو 2021

التحالف العربي يكشف أدلة تهريب إيران صواريخ للحوثيين

كشف التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن خلال مؤتمر صحفي بالرياض قبل قليل، عن أدلة تثبت تهريب إيران صواريخ لميليشيات الحوثي.

اقرأ أيضا

وقال العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف: إن اليمن عانت من تدخلات إيران ودعمها لميليشيات الحوثي الانقلابية، معتبراً أن امتلاك ميليشيات الحوثي الإرهابية لصواريخ باليستية تطور خطير.

ووفقا لـ “سبق” أضاف: “اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودي 7 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون الأحد من داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة.

وعرض المتحدث صاروخاً إيرانياً هربته طهران إلى الميليشيات الانقلابية، وتم ضبطه في اليمن، وظهرت عليه كتابة بالفارسية. وأوضح أن التحالف تمكن من ضبط شحنة صواريخ إيرانية في اليمن من نوع “صياد” وحال دون إطلاقها.

وقال المالكي إن استخدام الحوثيين لمطار صنعاء الدولي كثكنة عسكرية يشكل مخالفة صارخة لقواعد القانون الدولي والإنساني؛ ما يعرض طائرات الإغاثة إلى خطر الاستهداف، مشيرا إلى أن التحالف رصد صواريخ إيرانية من نوع “قيام” كان الحوثيون يخططون لإطلاقه على السعودية في يوم المملكة الوطني.

وأوضح إن التحالف سيستمر في دعم جهود الإغاثة في اليمن، مؤكداً أن للمملكة حقَّ الرد على إيران في الوقت والشكل المناسب، الحق الذي يكفله القانون الدولي، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة.

ودعا المالكي مجلس الأمن لمحاسبة إيران على خرقها القانون الدولي. وأشار المتحدث بيده إلى صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون على الرياض وقال: إنه “إيراني من نوع قيام”. معتبرا أن العالم يواجه خطر دعم الميليشيات والمنظمات الإرهابية والجريمة المنظمة بالصواريخ الباليستية.

وقال: إن إيران استهدفت العاصمة الرياض، وفيها 8 ملايين مدني. وأوضح أن معظم الصواريخ، ومنها ما استهدف مكة المكرمة، تأتي من صعدة ومن شمال عمران، معقل ميليشيا الحوثي.

كما عرض المتحدث “صممات” هي إحدى ميزات الصواريخ الإيرانية، مشيراً إلى أن الحوثي لا يمتلك هذه القدرات الصاروخية، موضحاً أن المحرك في الصاروخ كان مصمماً ليصل الرياض.

وعبر صواريخ ضبطت في اليمن وصور عرضها المالكي أمام الصحافيين؛ أوضح المتحدث كيف يتم تجميع الصواريخ بعد تهريبها من إيران لليمن. عبر ميناء الحديدة .

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد