الإثنين, 1 مارس 2021

تأكيدا على نجاح الضبط والترشيد .. المنتدى الاقتصادي العالمي: المملكة الـ7 عالميا في مؤشر كفاءة الإنفاق الحكومي

حصلت المملكة على المركز السابع عالميا في مؤشر “كفاءة الإنفاق الحكومي”وهو أحد المعايير الفرعية ضمن الفرعية في تقرير التنافسية العالمي 2018 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس”في سويسرا متقدمة على دول مثل: هولندا والنرويج والمملكة المتحدة والسويد واليابان والصين والهند وفرنسا وروسيا، وغيرها من الدول المتقدمة وذات الاقتصاديات الكبرى.

اقرأ أيضا

واستطاعت المملكة خلال عام واحد التقدّم 5 مراكز كاملة ما بين العام 2016 و العام 2017 (المركز 12) لتحتلّ المركز السابع عالميا في 2018، ويرصد التقرير اقتصاد 136 دولة تم تصنيفها عبر 114 مؤشرا مدرجا ضمن 12 محورا أساسيا منها محاور المؤسسات والبنية التحتية والتعليم والصحة والابتكار وكفاءة سوق العمل وغيرها.

وجاء تبوء المملكة هذا المركز المتقدم والمتميز ضمن قائمة الدول الـ 10 الأوائل عالميا في مؤشر “كفاءة الإنفاق الحكومي”جاء ليعكس رؤية حكومة خادم الحرمين الشريفين وتوجيهاتها في رفع كفاءة الإنفاق وتوجيهه لخدمة القطاعات الحيوية في المملكة، وبمتابعة من سمو رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

وحصلت المملكة في مؤشر “كفاءة الإنفاق الحكومي”على 5,3 نقاط من جملة 7 (أعلى درجات الكفاءة)، مسبوقة بالإمارات العربية المتحدة 6.2 سنغافورة 6.1 والولايات المتحدة 5.9 وألمانيا 5.4 وتفوقت المملكة في المؤشر على نيوزيلندا 5.3 وسويسرا 5.3 ولوكسمبورغ 5.0.

ويعد تقرير التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس”في سويسرا واحدا من أهم التقارير العالمية التي ترصد بشكل سنوي أداء وتنافسية اقتصادات دول العالم من حيث نقاط القوة والضعف وانعكاساتها على مستوى المعيشة والازدهار والرفاهية لشعوبها، .

ويصدر التقرير منذ عام 1971، بهدف مساندة الدول في تحديد العقبات التي تعترض النمو الاقتصادي المستدام ووضع الاستراتيجيات للحد من الفقر وزيادة الرخاء، ويعد من التقارير التي توفر تقييماً شاملاً لنقاط القوة والتحديات لاقتصادات الدول.

وكانت رؤية المملكة 2030 قد أكدت على الالتزام برفع كفاءة الإنفاق العام وتحقيق الكفاءة من خلال استخدام الموارد والحد من الهدر، من خلال إجراء مراجعة شاملة ودقيقة للأنظمة واللوائح المالية لدى كافة الأجهزة الحكومية للتحول من التركيز على سلامة الإجراءات إلى مفهوم فاعلية الصرف وارتباطه بتحقيق أهداف محددة يمكن قياس فاعليتها بما يحفظ استدامة الموارد والأصول والموجودات، إضافة إلى نشر ثقافة كفاءة الإنفاق بين مختلف المستويات الإدارية في الجهات الحكومية.

ويؤكد هذا المركز المتقدّم في المؤشر العالمي على نجاح المسار الذي انتهجته المملكة في رفع كفاءة الإنفاق وضبطه وترشيده وتوجيهه وخلق الاستدامة فيه.
التوازن المالي
وتم إطلاق برنامج التوازن المالي ضمن البرامج المحققةلرؤية المملكة العربية السعودية 2030 بهدف تحقيق التوازن المالي ورفع كفاءة الإنفاق الحكومي،وقــد تمــت مراجعــة الجــدول الزمنــي لبرنامــج تحقيــق التــوازن المالــي ليكــون العمــل علــى تحقيـق التـوازن المالـي فـي عـام 2023م بـدلاً مـن عام 2020م، وذلـك بالتـدرج فـي تنفيـذ التدابيــر والاصلاحــات التــي تضمنهــا البرنامــج لضمــان عــدم التأثيــر ســلباً علــى النمــو الاقتصــادي مــع المراجعــة المســتمرة لضمــان تحقيــق الاهــداف. حيث يتضمن عدداً من الآليات والمستهدفات التي تفضي إلى تحقيق التوازن في الميزانية العامة خلال السنوات المقبلة ضمن آلية للتخطيط المالي متوسط الأجل، لاستدامة وضع المالية العامة، حيث يتضمن عدداً من المؤشرات والمستهدفات والآليات التي تفضي إلى تحقيق التوازن المالي ورفع كفاءة الإنفاق الحكومي.
وقد تمت مراجعة برنامج تحقيق التوازن المالي مع إعلان الميزانية العامة للدولة 2018 في ضوء التطورات الاقتصادية بوصفه إطاراً مالياً متوسطاً يتم تحديثه ونشره سنويًا كجزء أساسي من بيان الميزانية السنوية يشمل المبادرات والسياسات لتحقيق الأهداف والحوكمة لضمان التنفيذ الفعال.
ولتحقيق برنامج التوازن المالي وضعت المملكة أهدافا طموحة تتطلب لتحقيقها تغييرات كبيرة في السياسة المالية، وقد تم تحديد ركائز استراتيجية أربع ضرورية للمساهمة في تحقيق البرنامج هي:
1.    تأسيس مبدأ المسؤولية المالية في جميع الجهات الحكومية، بتخصيص ميزانية تتسق مع الأولويات الاستراتيجية لهذه الجهات، ووضع نظام يشجع على المساءلة والملكية الكاملة للمستهدفات المالية على مستويات الجهة كافة.
2.    التخطيط المالي والاقتصادي الكلي، بتوجيه السياسة المالية نحو تحقيق الاستدامة المالية والاقتصادية وتحفيز اتخاذ القرارات الفعالة لإدارة الميزانية مع تقديم صورة متكاملة عن الديون والاحتياطيات.
3.    تعظيم الإيرادات، بإعداد ملف مبادرات الإيرادات اللازمة لتحقيق أهداف التوازن المالي.
4.    رفع كفاءة الإنفاق الحكومي، بتحسين فعالية المصروفات في الحكومة لتحقيق مستهدفات الموازنة المالية المرغوبة من خلال الاستغلال الأمثل للمواردموارد الدولة.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد