الأحد, 16 مايو 2021

“معدنية” تسجل خسائر بـ 19.7مليون ريال بنهاية العام 2017 

حققت الشركة الوطنية لتصنيع وسبك المعادن خسائر بـ 19.7مليون ريال بنهاية العام 2017 مقابل  ربح بـ 22.6مليون ريال خلال العام 2016م، جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عن النتائج المالية السنوية للفترة المنتهية في 31-12-2017.
وبلغ اجمالي الربح بنهاية العام 2017م  36.3مليون ريال مقابل 59.7مليون  ريال خلال  العام 2016 بتدني 39.2%.
أما الخسارة التشغيلية بنهاية العام 2017 فبلغت 11.11مليون ريال مقابل ربح بـ 30.9مليون ريال خلال العام 2016.
وبلغت خسارة السهم خلال العام 2017 0.71ريال، مقابل ربحية بـ 0.8ريال خلال العام 2016م.

اقرأ أيضا

تعود أسباب تحقيق الخسائر خلال الفترة الحالية مقارنةً مع الفترة المماثلة من العام السابق  على الرغم من ارتفاع قيمة المبيعات إلى ارتفاع تكلفة المواد الأولية وارتفاع المصاريف العمومية والادارية وانخفاض الإيرادات الأخرى وارتفاع المصاريف الأخرى نتيجة تكوين مخصص ديون مشكوك في تحصيلها وتسجيل خسائر انخفاض في قيمة الشهرة وارتفاع الأعباء المالية.

وقالت الشركة أنه أعيد تبويب بعض ارقام المقارنة لتتفق مع عرض الفترة الحالية وكذلك لتتفق مع متطلبات عرض المعايير المحاسبية الدولية

و بلغ اجمالي المبيعات للفترة المنتهية في 31/12/2017م مبلغ 293.48 مليون ريال مقابل مبلغ 273.08 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق بإرتفاع 7.5%.
كما بلغ اجمالي الخسائر الشاملة خلال الفترة الحالية 19.97 مليون ريال مقابل اجمالي الربح الشامل لنفس الفترة من العام السابق مبلغ 22.46 مليون ريال.
وبلغ اجمالي حقوق المساهمين (لايوجد حقوق اقلية) خلال الفترة الحالية 376.03 مليون ريال مقابل 410.06 مليون ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق وذلك بإنخفاض نسبته 8.3%.

و قامت الشركة بتطبيق المعايير المحاسبية الدولية ابتداءً من 1/1/2017م وبناء على ذلك فقد تم اجراء بعض التغييرات في القوائم المالية للشركة على بعض البنود في طريقة القياس والإعتراف والعرض والإفصاح للفترة الحالية وفترة المقارنة بما يتوافق مع السياسات المحاسبية التي تم تبنيها وفقاً لمتطلبات المعايير المحاسبية الدولية للتقارير المالية المعتمدة في المملكة العربية السعودية والمعايير الإصدارات الاخرى المعتمدة من الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد