الأحد, 28 فبراير 2021

بنك الرياض و “الجمعية السعودية لمكافحة السرطان” يطلقان برنامج عيادات العلاج الكيماوي

أكد بنك الرياض حرصه على تعزيز دوره في مجال التنمية الصحية والمساهمة في تحسين الخدمة والرعاية الصحية للمرضى عموما، ولمرضى السرطان خصوصا، برعايته ودعمه لبرنامج عيادات العلاج الكيماوي الذي تتبناه الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان. 
وساهم دعم بنك الرياض في تمكين الجمعية من التوسع في تجهيز غرف العلاج الكيماوي اليومي في مراكز العلاج لمدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية وتجهيز ديكور الغرف للسيدات والرجال كي تتيح لهم الاسترخاء والتأمل مما يساعد على التقليل من الإحساس بالألم وما يتبعه من شعور نفسي بعد الجلسات.

اقرأ أيضا

ويأتي الدعم امتداداً لكل ما قدمه ويقدمه البنك للجمعية، انطلاقاً من التزامه بمسؤوليته الاجتماعية وبما يخدم رسالة الجمعية التي تسعى إلى مجتمع خالٍ من مرض سرطان، إلى تحسين الوضع الصحي والنفسي للمريض، وتوفير بيئة علاجية متكاملة صحياً ونفسياً وجسدياً، وتجسيد روح التكافل بين شرائح المجتمع. 

تجدر الإشارة إلى أن الشراكة بين بنك الرياض والجمعية السعودية لمكافحة السرطان بدأت عام 2006، في سياق جهود البنك في تعزيز شراكته مع العديد من الجمعيات الخيرية التي تعنى بالتوعية من مرض السرطان ومكافحته، ومنها جمعية زهرة لسرطان الثدي وجمعية مكافحة السرطان في الاحساء وغيرها، من خلال الحملات والأنشطة التوعوية المنفذة في مختلف مناطق المملكة. كما قدم البنك دعم للجمعية، ضمن برنامج النقل الخيري الذي يتبناه، من خلال التبرع بحافلتي نقل عام 2012.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد