الخميس, 13 مايو 2021

لاجارد: مبادرة الحزام والطريق تحرز تقدما لكنها تحذر من مخاطر الديون

قالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي اليوم الخميس إن مبادرة الحزام والطريق الصينية تبدي علامات تقدم لكنها حذرت من مخاطر ديون محتملة للدول الشريكة في المشروعات المشتركة.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “رويترز” قالت لاجارد في تعليقات معدة سلفا خلال كلمة في مؤتمر عن مبادرة الحزام والطريق في بكين يوم الخميس إن أحد التحديات هو ضمان وصول الحزام والطريق فقط أينما اقتضت الحاجة والثاني هو التركيز على سياسات مالية سليمة.

وقالت لاجارد ”من حسن الحظ نعلم أن القيادة الصينية تعي تلك المخاطر المحتملة وكذلك الاستراتيجيات المثبتة التي يمكن أن تساعد في معالجة التحديات“.

كان الرئيس الصيني شي جين بينغ كشف عن مبادرة الحزام والطريق في عام 2013 بهدف بناء طريق حرير عصري يربط الصين برا وبحرا بجنوب شرق آسيا ووسط آسيا والشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا. وتعهدت الصين بتخصيص 126 مليار دولار للخطة الطموحة.

وقالت لاجارد إن المبادرة يمكن أن توفر تمويلا للبنية التحتية في دول شريكة هي في أمس الحاجة إليه لكن لا ينبغي أن تعتبر تلك الدول الأمر وكأنه ”غداء مجاني“.

وقد تؤدي مشروعات الحزام والطريق إلى زيادة تنطوي على مشاكل في الدين مما قد يقيد مجالات الإنفاق الأخرى مع زيادة التزامات خدمة الدين مما قد يخلق تحديات في ميزان المدفوعات.

وقالت لاجارد إن في البلدان التي يرتفع فيها مستوى الدين العام تعد الإدارة الحذرة لشروط التمويل أمرا مهما لحماية الصين والحكومات الشريكة من الدخول في اتفاقات تسبب صعوبات مالية مستقبلا.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد